مقتل ثلاثة أميركيين والهاشمي تتجاوز مرحلة الخطر   
الأحد 1424/7/26 هـ - الموافق 21/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العمليات المتتالية أجبرت القوات الأميركية على توخي الحذر خلال عمليات الدهم والتفتيش (رويترز)

ارتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق خلال الساعات الـ 24 الماضية إلى ثلاثة.

وقالت قوات الاحتلال الأميركية إن القتيل سقط في هجوم بالقنابل على آلية عسكرية بمدينة الرمادي غرب بغداد اليوم الأحد, موضحة أنه توفي أثناء نقله إلى مستشفى عسكري ميداني.

ويأتي الإعلان عن مقتل الجندي عقب بيان للقوات الأميركية أقرت فيه بمقتل جنديين أميركيين وإصابة 13 آخرين بجروح في هجوم على سجن أبو غريب الذي تديره قوات الاحتلال غرب بغداد في وقت متأخر من يوم أمس.

وكان السجن الذي يأوي قرابة 500 سجين تعرض لهجوم مماثل الشهر الماضي أسفر عن مصرع خمسة معتقلين عراقيين وإصابة 67 آخرين. وأكدت متحدثة عسكرية أميركية أن أيا من نزلاء السجن لم يقتل في الهجوم الذي استخدمت فيه قذيفتا هاون.

وفي تكريت شنت قوات الاحتلال فجر اليوم سلسلة عمليات دهم لمنازل من تشتبه في أنهم أنصار الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين. واستهدفت العمليات البحث عن مسلحين ومخابئ أسلحة تستخدم في الهجمات اليومية على جنودها في تكريت والمنطقة المحيطة بها. وفشلت القوات الأميركية في العثور على أسلحة أو اعتقال مسلحين.

وفي بعقوبة ألقت الشرطة العراقية القبض على أشخاص دخلوا العراق بطريقة غير قانونية عبر الحدود الإيرانية. وصادرت أسلحة خفيفة وأوراقا مالية مزورة عثرت عليها داخل بعض السيارات. وتأتي العملية في إطار حملة تفتيش واسعة للسيطرة على الوضع الأمني المتردي.

مرحلة الخطر
عقيلة الهاشمي
في هذه الأثناء قال انتفاض قنبر المتحدث باسم رئيس مجلس الحكم الانتقالي في العراق أحمد الجلبي إن عقيلة الهاشمي عضو مجلس الحكم التي استهدفت أمس في محاولة اغتيال فاشلة تجاوزت مرحلة الخطر.

وكان نبيل خوري الناطق باسم الخارجية الأميركية في العراق أكد أن الوضع الصحي للهاشمي لا يزال حرجا, موضحا أنه لم يتخذ بعد قرار بنقلها خارج العراق للعلاج. وقد أجريت للهاشمي عملية جراحية ثانية بمستشفى أميركي ببغداد بعد عملية أولية في مستشفى اليرموك.

أما عضو مجلس الحكم الانتقالي العراقي إياد علاوي فقد اتهم فضائيتين عربيتين من بينهما "الجزيرة" بالتحريض على "تصفية" أعضاء المجلس ملوحا "بإجراءات" ضد هذه القنوات, مؤكدا أن ما تبثه بعض الفضائيات العربية من صور ملثمين يحرضون على تصفية أعضاء المجلس يشجع على ما وصفه بالأعمال الإرهابية التي كان آخرها محاولة اغتيال الهاشمي.

دوليا أدانت إيران على لسان الناطق باسم وزارة الخارجية حميد رضا آصفي الهجوم على عقيلة الهاشمي معتبرة أنه دليل جديد على "العجز الأميركي" عن ضمان الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة