هجمات واعتقالات بالعراق وإقرار ضم السنة للجنة الدستور   
الجمعة 1426/5/11 هـ - الموافق 17/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:22 (مكة المكرمة)، 8:22 (غرينتش)


مسلسل السيارات المفخخة تواصل بقوة في المشهد الميداني العراقي (رويترز)

تواصلت في الساعات الماضية الهجمات والتفجيرات في أنحاء مختلفة من العراق كان آخرها انفجار قوي وقع صباح اليوم وسط العاصمة بغداد. وشوهدت سحابة من الدخان تتصاعد قرب ساحة الطيران وكنيسة الأرمن، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن عبوة ناسفة انفجرت في نفق التحرير وسط بغداد، دون أن توقع أي خسائر.

وإلى الشمال من بغداد جرح 11 شخصا بينهم ثلاثة جنود عراقيين بانفجار سيارة مفخخة استهدف دورية للجيش العراقي وسط مدينة طوز خرماتو.

وفي الموصل قتل ضابط شرطة بانفجار عبوة ناسفة بأحد طرق المدينة،كما جرح ضابطا شرطة في انفجار مماثل شرق بغداد في وقت متأخر من ليلة أمس.

وكان العشرات من قوات الأمن العراقية والمدنيين قتلوا أو جرحوا في هجمات متفرقة شهدتها عدة مناطق، وكان أعنف تلك الهجمات ذلك الذي تم بواسطة تفجير سيارة مفخخة واستهدف دورية للشرطة العراقية بطريق مطار بغداد، مما أسفر عن مقتل ثمانية على الأقل من أفراد الشرطة وجرح 25 آخرين.

اعتقالات
أحد المشتبه فيهم من الذين اعتقلوا في إطار عملية البرق جنوب بغداد (الفرنسية)
يأتي استمرار التدهور الأمني في وقت يواصل فيه عشرات الآلاف من عناصر الشرطة والجيش العراقيين عمليتهم الأمنية المعروفة باسم البرق والتي أسفرت في الساعات الماضية عن اعتقال 25 من الأشخاص المشتبه فيهم جنوب بغداد.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن الاعتقالات جاءت بعد عملية دهم وتفتيش نفذتها قوة من الشرطة منتصف الليلة الماضية في أحياء الزعفرانية والدورة وحي العامل، مؤكدا أن من بين المعتقلين رئيس جماعة مسلحة يدعى أبو عمر الجحيشي المتهم بالوقوف وراء العديد من الهجمات.

وقبل ذلك أعلنت القوات الأميركية أنها اعتقلت مساعدا لزعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي، يدعى محمد خليف شاكر ويعرف أيضا باسم أبو طلحة، في عملية وصفها متحدث باسم الجيش الأميركي بأنها ضربة كبيرة لنشاط المسلحين بمدينة الموصل الشمالية.

وتزامن ذلك مع تهديد في بيان على شبكة الإنترنت نسب إلى تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين بقتل 36 جنديا عراقيا زعم أنه يحتجزهم رهائن، ما لم تفرج الحكومة عن النساء السجينات خلال مهلة 72 ساعة.

أنان أكد عزمه توسيع المشاركة الأممية بالعملية السياسية في العراق (الأوروبية-أرشيف)
لجنة الدستور
يأتي هذا في وقت شهدت فيه الساحة السياسية انفراجا يوم أمس بعد إعلان النائب جواد المالكي الرجل الثاني في حزب الدعوة الإسلامي بزعامة رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري، أنه "تم الاتفاق في لجنة صياغة الدستور العراقي على زيادة عدد أعضاء العرب السنة في اللجنة من عضوين إلى 25 عضوا سيكون من بينهم 15 عضوا دائما إضافة إلى عشرة مستشارين.

وبذلك تضم لجنة صياغة الدستور 76 عضوا، فإضافة إلى السُنة العرب يوجد 28 من الائتلاف العراقي الموحد الشيعي و15 من التحالف الكردستاني وثمانية من قائمة رئيس الحكومة المؤقتة السابق إياد علاوي.

وقال صالح المطلق من مجلس الحوار الوطني العراقي إن التيارات السُنية ستعمل اعتبارا من الآن على اختيار أعضائها والمستشارين العشرة باللجنة.

وقد أشاد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بالاتفاق، وأكد بتصريحات للصحفيين أن المنظمة الدولية سوف تعزز فريقها المكلف المساعدة في العملية الانتخابية بالعراق خلال المراحل السياسية المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة