أبو القنبلة النووية الباكستانية يقر بتسريب أسرار نووية   
الأربعاء 1424/12/13 هـ - الموافق 4/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خان يطلب العفو عن تسريبه معلومات نووية خارج البلاد (رويترز-أرشيف)

أقر العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان بمسؤوليته الكاملة عن تسريب تكنولوجيا نووية إلى دول أخرى وطلب العفو من الرئيس برويز مشرف والشعب الباكستاني.

وأوضح مسؤول باكستاني رفيع المستوى رفض الكشف عن اسمه أن خان "أقر بكل المسؤولية عن أنشطة انتشار الأسلحة النووية في الفترة التي كان يرأس فيها مختبرات خان للأبحاث" حتى عام 2001.

ولم يتسن بعد التعرف على ردود الفعل في أوساط المعارضة والشعب على هذه الأنباء، لا سيما أن الأيام الأخيرة شهدت مظاهرات مساندة لخان، وسط اتهامات للحكومة بالخضوع للضغوط الخارجية.

ونقل التلفزيون الباكستاني الرسمي عن خان قوله إنه أبلغ مشرف "ما كان يحدث وماذا حدث"، وأن مشرف أعرب عن تقديره للمعلومات والتفاصيل التي قدمها له.

وقدم خان اعتذارا إلى شعبه عن تسريبه معلومات نووية سرية إلى دول أجنبية. وقال عقب لقائه الرئيس مشرف في مدينة روالبندي إنه يأسف لذلك.

وكان مسؤول في الاستخبارات الباكستانية صرح هذا الأسبوع بأن خان اعترف خلال تحقيقات تجرى منذ أكثر من شهرين, بمشاركته في "نقل تكنولوجيا نووية إلى إيران وليبيا وكوريا الشمالية".

وتلقي الحكومة الباكستانية باللائمة على خان في تسريب أسرار تتعلق بالأسلحة النووية إلى خارج باكستان ومن المرجح أن يبحث مشرف ما إذا كان ينبغي محاكمة العالم النووي الذي يحظى باحترام بالغ في الداخل لتطويره القنبلة الذرية الباكستانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة