مقتل ليبي وفرار مصري في باكستان   
الجمعة 1424/6/18 هـ - الموافق 15/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي باكستاني من حرس الحدود الأفغانية الباكستانية حيث يعتقد أن أفراد القاعدة يعبرونها (رويترز-أرشيف)
صرح مسؤول أمني كبير اليوم بأن ليبيا يدعى عبد الرحمن قتل في المعركة التي حدثت أمس بين قوات الشرطة ومسلحين كانوا يتحصنون في أحد المنازل بمدينة بيشاور.

وأضاف أن السلطات الباكستانية تطارد شخصا ثانيا يشتبه في أن يكون عضوا في تنظيم القاعدة بعد أن فر من هجوم على المنزل الذي قتل فيه الليبي وتم اعتقال امرأة أصيبت عرف فيما بعد أنها زوجة الليبي وتحمل الجنسية الباكستانية.

وقال المسؤول إنه يعتقد أن الرجل الذي لاذ بالفرار يحمل الجنسية المصرية ويدعى سليمان. وأضاف أن مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (FBI) عرض 100 ألف دولار لمن يقدم معلومات تؤدي إلى اعتقاله.

وقد تمكن سليمان من الهروب أمس أثناء معركة بالأسلحة في منطقة السوق بالمدينة بين الشرطة وسكان منزل في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي الذي يقع على الحدود مع أفغانستان.

وأوضح المسؤول أنهم يبحثون الآن عن سليمان في الحزام القبلي النائي من البلاد على الحدود مع أفغانستان بعد أن فر إلى هناك في الليلة الماضية. وكان أحد رجال الأمن قد أفاد في وقت سابق بأن الأشخاص الذين تتعقبهم قوات الأمن هم من الأجانب ويعتقد أنهم مسؤولون في القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة