الشيوخ الأميركي يعرقل قانون "الحلم"   
الجمعة 1432/1/4 هـ - الموافق 10/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)
مجلس الشيوخ الأميركي صوت ضد مناقشة قانون الهجرة الذي أقره النواب
  (الأوروبية-أرشيف) 

صوّت مجلس الشيوخ الأميركي أمس ضد مناقشة مشروع قانون "الحلم" الذي طرحه الديمقراطيون، ويمهد الطريق لمنح الجنسية الأميركية للمهاجرين غير الشرعيين تحت عمر الثلاثين عاماً الذين جاؤوا إلى الولايات المتحدة قبل سن السادسة عشرة.
 
وبعد يوم من مصادقة مجلس النواب على القانون بأغلبية 216 صوتا مقابل 198، سقطت نسخة من المشروع تتضمن اختلافات بسيطة في التصويت بمجلس الشيوخ بنتيجة 50 صوتا مقابل 40.
 
وسلّم الديمقراطيون في مجلس الشيوخ بأنهم لا يملكون ما يكفي من الأصوات لتمرير القانون (أي 60 صوتاً على الأقل من أصل 100)، وصوّت عدد كبير منهم لصالح سحب المشروع من التداول.
 
وهذه الخطوة من شأنها القضاء على فرص تمرير المشروع خلال جلسة "البطة العرجاء" التي تبدأ الأسبوع المقبل، وهي الجلسة التي تلي انتخاب رئيس لكل من مجلسيْ النواب والشيوخ، ولكن قبل استلام منصبيْهما.

وقال زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد إنه مضيعة لوقت مجلس الشيوخ.

"
 القانون يفسح الطريق أمام منح الجنسية الأميركية للمهاجرين الذين دخلوا الولايات المتحدة بصورة غير مشروعة قبل سن السادسة عشرة، وعاشوا في أميركا لمدة خمس سنوات على الأقل، وحصلوا على شهادة الثانوية العامة، وأظهروا سلوكا جيداً
"
تمهيد
ويفسح القانون الطريق أمام منح الجنسية الأميركية للمهاجرين الذين دخلوا الولايات المتحدة بصورة غير مشروعة قبل سن السادسة عشرة، وعاشوا في أميركا لمدة خمس سنوات على الأقل، وحصلوا على شهادة الثانوية العامة، وأظهروا سلوكا جيداً.

إلا أن هؤلاء سيمنحون إقامة مشروطة مدتها ست سنوات، وقبل الانتقال إلى المرحلة التالية، فإن الطلاب بحاجة لتلبية متطلبات إضافية، مثل الدراسة في كلية أو الخدمة في الجيش عامين على الأقل.

ويقول أنصار القانون -بمن في ذلك الرئيس باراك أوباما وزعماء الحزب الديمقراطي- إن مشروع القانون يقدم الوضع الشرعي الدائم للشباب الذين جاؤوا إلى الولايات المتحدة وخدموا البلاد، في حين أن معارضيه يطلقون عليه اسم "الكابوس"، ويقولون إنه شكل من أشكال العفو عن المهاجرين غير الشرعيين.

ووصف البيت الأبيض مشروع القانون بأنه تدبير من شأنه أن يعزز قوة البلاد العسكرية والاقتصادية، إذ يمكنه أن يعدل أوضاع أكثر من مليونيْ مهاجر غير شرعي، حيث يقدم إقامة للشبان الذين لا يحملون وثائق هوية، ويتخرجون من مدرسة ثانوية، ويكملون عامين في دراسة جامعية أو في الخدمة العسكرية.

ورحب أوباما أمس بموافقة مجلس النواب على القانون، وقال في بيان له إن هذا الاقتراع "ليس فقط الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله لمجموعة من الشبان من ذوي المواهب يسعون لخدمة بلد يعرفون أنه بلدهم بمواصلة تعليمهم أو الخدمة في الجيش، بل إنه أيضا الشيء الصحيح للولايات المتحدة".
 
يذكر أن أوباما تعهد أثناء حملته الانتخابية في 2008 بالسعي إلى إصلاح للهجرة، بما يعزز أمن الحدود، ويقنن وضع كثيرين من بين حوالي 11 مليون مهاجر غير شرعي يعيشون في الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة