سفينة لكسر حصار غزة تصل كورسيكا   
الاثنين 18/12/1437 هـ - الموافق 19/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:13 (مكة المكرمة)، 20:13 (غرينتش)

وصلت سفينة تابعة للتحالف الدولي لأسطول الحرية الرابع الذي يضم ناشطات من جنسيات مختلفة اليوم الاثنين إلى جزيرة كورسيكا الفرنسية قادمة من ميناء برشلونة الإسباني، في طريقها إلى شواطئ قطاع غزة بفلسطين بهدف كسر الحصار المفروض عليه.

وأعلن التحالف في بيان نُشر بموقعه الرسمي بالإنترنت أن السفينة التي وصلت إلى ميناء أجاكسيو بالجزيرة الفرنسية تحمل اسم "الزيتونة"، بينما اضطرت السفينة الثانية التي تحمل اسم "أمل" إلى العودة لميناء برشلونة بسبب عطل فني، على أن تعود لاحقا.

وأضاف أن القافلة تهدف لتسليط الضوء على معاناة أهالي غزة التي حولها الحصار إلى سجن مفتوح، وكشف معاناة المرأة الفلسطينية التي تكابد الانعكاسات الإنسانية المترتبة على هذا الحصار الجائر.

ولم يصدر أي تعقيب من السلطات الإسرائيلية حتى اللحظة عن سماحها للسفينتين بتجاوز المياه الإقليمية لغزة.

وتقل سفينتا أمل وزيتونة 15 ناشطة من جنسيات مختلفة بينهن جيغدم توبجو أوغلو زوجة التركي جتين توبجو أوغلو أحد الذين قتلوا في سفينة مافي مرمرة التي تعرضت لهجوم الجنود الإسرائيليين في عام 2010، عندما كانت في طريقها إلى القطاع لإيصال المساعدات الإنسانية لأهالي غزة.

واعترضت إسرائيل في 29 يونيو/حزيران 2015، سفينة "ماريان"، إحدى السفن الخمس في أسطول الحرية الثالث التي قدمت إلى القطاع بهدف كسر الحصار، وعزت إيقاف السفينة إلى أن غزة لا تخضع لأي حصار.

وتفرض إسرائيل حصارا على سكان قطاع غزة منذ نجاح حركة المقاومة الإسلامية حماس في الانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني 2006، وشددته في منتصف يونيو/حزيران 2007.

وتقول الأمم المتحدة إن 80% من سكان القطاع يعتمدون في معيشتهم على المعونات، وإن نحو 43% من إجمالي عدد السكان، الذي يقدر بنحو مليوني نسمة، يعانون من البطالة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة