برنامج عون الإصلاحي على محك الانتخابات   
الأحد 1426/3/30 هـ - الموافق 8/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:18 (مكة المكرمة)، 16:18 (غرينتش)

حشد أنصار عون استعراض لقوتهم الانتخابية (الجزيرة)

محمد العلي

حرص المعارض اللبناني العماد ميشيل عون يوم عودته من منفاه الباريسي على تقديم نفسه كمخلص ومصلح للنظام السياسي الخارج من الوصاية السورية, وللدولة التي تنوء تحت وطأة دين خارجي يزيد عن 35 مليار دولار.

وبينما اهتم أنصاره بحشد الآلاف يوم قدومه لإظهار وزنهم الشعبي في مناخ التحضير للانتخابات, اختزل عون من جهته في خطاب ساحة الشهداء خلاصة برنامجه لإصلاح الدولة وإرساء نظام لا تحكمه الأسر الإقطاعية والبرجوازية المسلمة والمسيحية.

وركز الجنرال المولود في أسرة متواضعة على رفض "النماذج القديمة من الإقطاع والانقسامات الطائفية, ورفض ما أسماه المال السياسي الذي "أفسد الجمهورية ودفع لبنان إلى حافة الإفلاس".

"
بينما اهتم أنصاره بحشد الآلاف يوم قدومه, اختزل عون في خطابه خلاصة برنامجه لإصلاح الدولة وإرساء نظام لا تحكمه الأسر الإقطاعية والبرجوازية المسلمة والمسيحية
"
ورغم أن عون لم يسمّ أسرة سياسية بعينها فإن المواجهة الكلامية التي نشبت بينه وبين الزعيم الدرزي وليد جنبلاط أوحت أن الأخير فهم فحوى رسالة عون وبدأ هجومه المضاد على أساسها.

مفارقة الأعمار
ورغم المفارقة الظاهرة في كون معظم أنصار عون من الشباب المسيحي بينما زعيمهم في خريف عمره, لم يبد عون منشغلا بذلك بقدر انشغاله بتبديد القلق من ماضيه في المؤسسة العسكرية. وهي ذات المؤسسة التي أمدت رئاسة الجمهورية اللبنانية بشخصيتين هما اللواء الراحل فؤاد شهاب, والرئيس الحالي إميل لحود.

وشدد عون في هذا السياق على مساهمة المؤسسة العسكرية عندما كان قائدا لها في التغيير الحالي (حرب التحرير 19881990)، لكنه حرص كذلك على تمييز نفسه عن شهاب ولحود حين ألمح إلى عدم تخليه على مدى 15 عاما عن شعار رفض الوصاية السورية رغم كل الضغوط إذ "لم يستطيعوا سحقي ولم يأخذوا توقيعي".

إزاء الانخراط الفجائي للاعب جديد في برنامج غير مسبوق في الملعب اللبناني, ما حجم التغيير الذي يتوقع أن يحدثه عون في البلاد المقبلة على انتخابات حاسمة؟

نادي التقليديين
في رده على هذا السؤال يعدد الكاتب في جريدة السفير اللبنانية إبراهيم الأمين ثلاث مزايا لدخول عون الميدان السياسي اللبناني:

أولها أنه ليس نتاج البيئة التقليدية في التوزع الطائفي والمناطقي, ما يجعله "إضافة" إلى السياسة اللبنانية من خارج "ناديها التقليدي". ويضيف أن عون على صدام دائم مع هذا النادي لقادة الطوائف وأنه رغم كونه مسيحيا وقاعدته من المسيحيين فهو يطمح إلى تجاوز النادي المسيحي، وهذا يجعله بالتالي -والحديث للأمين مالكا لفرصة جعل إطاره منفتحا على الطوائف الأخرى.

المزية الثانية حسب الكاتب اللبناني تتلخص في أن عون أتى في لحظة إقصاء المسيحيين عن مركز الدولة وصناعة القرار, وانحصار مرجعيتهم في مقر البطريركية المارونية في بكركي. ويضيف أن عون يشكل واقعيا مرجعية أخرى بإمكانها التأثير على المسيحيين، خصوصا أن لديه قوة منظمة وكوادر تؤهله واقعيا لمنافسة بكركي.

أما المزية الثالثة المواكبة لعودة عون فتتلخص حسب الأمين في أن عودته أتت في مرحلة تحولات دولية مس بعضها الوضع اللبناني, مضيفا أن عون مطالب إزاء ذلك بإقناع اللبنانيين بأنه ليس أداة لتنفيذ مشيئة القوى الكبرى في بلده.

"
تحالفات عون الانتخابية المقبلة ربما تكون مع المتضررين من التحالفات الكبيرة الأخرى أمل وحزب الله وتيار الحريري وحزب جنبلاط
"
جنبلاط وعون
وحول ما إذا كانت خصومة عون مع وليد جنبلاط "بروفة" لحربه مع الإقطاع السياسي، يقول الأمين في اتصاله مع الجزيرة نت إن الخصومة كانت متوقعه بين عون من جهة وجنبلاط وأشباهه من الجهة الأخرى، مضيفا أن التوتر الزائد بين الجانبين ناتج عن طبيعة جنبلاط نفسه.

ويشير الكاتب اللبناني إلى أن أنصار عون موجودون في مناطق مختلطة درزية ومسيحية، وهو ما يهيئ الأرضية لحدوث مشكلة بين الطرفين, وهذا ما يفسر حسب الكاتب مسارعة خصوم جنبلاط من الدروز لعرض خدماتهم على الجنرال العائد من المنفى.

وحول تحالفات عون الانتخابية المقبلة يتوقع الأمين أن تكون مع المتضررين من التحالفات الكبيرة الأخرى "أمل وحزب الله وتيار الحريري وحزب جنبلاط"، مشيرا إلى أن التحالفات ستكون في معظمها على أساس مصلحي.

وفيما يتعلق باحتمال تحالف عون مع حزب الله باعتبارهما متماثلين في موقفهما من الفساد، أشار الأمين إلى أن الموضوع سيكون محل اختبار ومقايضة, ربما سيكون عون مطالبا في سياقها بالتخلي عن رؤيته لمركزية الأمن في مشروعه، مضيفا أن المؤشرات لا تشير إلى هذا الاحتمال.

لا يختلف اثنان أن خطاب عون القصير يوم عودته حمل ركائز برنامجه الذي يثير قلق سياسيين كثيرين، لكن البرنامج يبقى غير قابل للتحقيق ما دام صاحبه بعيدا عن مركز القرار. ولا شك أن انخراطه في الانتخابات المقبلة سيقربه من هدفه في حال حصوله على تفويض شعبي يترجم وزنا داخل البرلمان.
________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة