إطلاق حملة إلكترونية لحماية أسطول الحرية   
السبت 10/9/1436 هـ - الموافق 27/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:17 (مكة المكرمة)، 18:17 (غرينتش)

تنطلق مساء اليوم السبت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والإنجليزية تحت عنوان "احموا أسطول الحرية"، حيث تهدف إلى حشد التأييد لأسطول "الحرية-3" الذي يهدف إلى كسر الحصار عن قطاع غزة، بعد إعلان إسرائيل أنها لن تسمح لسفنه بالوصول.  

وأعلن رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار جمال الخضري أن الحملة ستنطلق بدءًا من الساعة العاشرة والنصف بالتوقيت المحلي الفلسطيني (7:30 بتوقيت غرينتش)، متوقعا أن تلقى الحملة صدى واسعا وأن تترك مردودا كبيرا في حماية الأسطول، كي لا تتكرر مأساة مهاجمة سفينة مرمرة، حسب قوله.

وشدد النائب الخضري على أن الحملة تهدف إلى تشكيل حماية للمتضامنين مع أسطول "الحرية-3" الذين يأتون إلى غزة وقد تركوا أوطانهم وبيوتهم من أجل أطفال ونساء وشباب القطاع، رغم التهديدات والتجربة السابقة التي أسفرت عن استشهاد وإصابة العشرات.

ودعا إلى تصعيد إعلامي وجماهيري وبرلماني ومؤسساتي لحماية الأسطول، مؤكداً ضرورة تحرك الدول التي انطلق منها الأسطول، وكذلك الدول التي يشارك مواطنوها فيه.

وشدد الخضري على ضرورة رفع الحصار عن غزة ليصل المتضامنون عبر ممر مائي يربط غزة وفلسطين بالعالم، إلى جانب تدشين ممر آمن يربط غزة بالضفة الغربية، واعتبر أن الممر المائي مكمل للمعابر التجارية ولمعبر رفح البري وليس بديلاً عنها، فهي جميعا من حقوق الشعب الفلسطيني.

وتواصل سفن أسطول "الحرية-3" إبحارها نحو غزة في مهمة تهدف إلى كسر الحصار عن القطاع. وقد أبحرت أولى السفن الأربع من اليونان باتجاه غزة، وهي تحمل على متنها ناشطين من عشرين بلدا وبعض المساعدات، حيث يتوقع أن تصل إلى غزة صباح الاثنين.

وسبق أن أعلنت القناة الثانية الإسرائيلية أن قوات الجيش والأمن الإسرائيليين تتعقب الأسطول المتجه إلى غزة، كما أن سلاح البحرية اتخذ كافة الإجراءات لمنعه من الاقتراب من شواطئ القطاع.

يذكر أن قوات إسرائيلية هاجمت بالرصاص الحي والغاز المدمع سفينة "مافي مرمرة" التركية، أكبر سفن أسطول الحرية الذي توجّه إلى غزة منتصف العام 2010، مما أسفر عن مقتل عشرة من المتضامنين الأتراك، وجرح خمسين آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة