خاطف الطائرة يحتجز أجانب ويطلب اللجوء بقبرص   
الثلاثاء 1437/6/21 هـ - الموافق 29/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:34 (مكة المكرمة)، 6:34 (غرينتش)
قالت مصادر أمنية في مطار لارنكا بقبرص اليوم الثلاثاء إن هناك 8 بريطانيين و10 أميركيين في الطائرة المصرية التي خطفها راكب مصري من رحلة مصرية داخلية. وقد تم إطلاق معظم الركاب، ولكن لا يزال بعضهم وطاقم الطائرة محتجزين، وقد طلب الخاطف منحه اللجوء بقبرص.

وأكد مصدر صحفي للجزيرة أن 55 راكبا من النساء والأطفال قد أُطلق سراحهم، في حين قال مسؤول بوزارة الخارجية القبرصية إنه يعتقد أن ما بين 15 و20 شخصا ما زالوا على متن الطائرة.

وبحسب وزارة الطيران المدني المصري، تم الإفراج عن كل الركاب ماعدا طاقم الطائرة المكون من 7 أفراد إضافة إلى 4 أجانب. وقال مصدر بالوزارة إن الطائرة كانت تحمل 10 ركاب أميركيين، و30 مصريا، و8 بريطانيين، وراكبا سوريا، وركابا من جنسيات أخرى.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن الخاطف مصري الجنسية ويدعى إبراهيم سماحة، مضيفة أنه كان يجلس في المقعد رقم كي 38، دون أن تذكر المزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، قالت مصادر للجزيرة إن راكبا يشتبه في ارتدائه حزاما ناسفا اختطف الطائرة التي كانت في رحلة داخلية من مطار برج العرب بالإسكندرية إلى القاهرة، وأجبرها على التوجه إلى قبرص، كما أعلنت مصادر رسمية مصرية أن الطائرة على متنها 81 راكبا.

وقال بيان لوزارة الطيران المدني المصرية إن الخاطف هدد قائد الطائرة بأنه يرتدي حزاما ناسفا، كما ذكرت مصادر في الوزارة أن قائد الطائرة التابعة لشركة "مصر للطيران" أبلغ برج المراقبة بأن الخاطفين طلبوا منه التوجه إلى قبرص.

وبدورها، أصدرت شركة مصر للطيران بيانا قالت فيه إن الطائرة التي كانت في الرحلة رقم 181 وعلى متنها 81 راكبا تعرضت للاختطاف، حيث أبلغ قائدها عن وجود تهديد من أحد الركاب بوجود حزام ناسف في حوزته.

وقد أغلقت السلطات القبرصية المطار وحولت جميع الرحلات منه، كما أجرى الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس اتصالا هاتفيا مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي لمواكبة تطورات الحادثة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة