مرشحو الكونغرس يوقفون حملاتهم في ذكرى الهجمات   
الخميس 1423/6/14 هـ - الموافق 22/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش محاط بعدد من أعضاء الكونغرس وأسر ضحايا الهجمات أثناء توقيعه على قانون إعفاء ضريبي لصالح هؤلاء الأسر لمدة عامين (أرشيف)
قرر المرشحون الجمهوريون والديمقراطيون في انتخابات الكونغرس وقف حملاتهم الانتخابية بجميع وسائل الإعلام في 11 سبتمبر/أيلول المقبل. يأتي ذلك في إطار الاستعدادات الجارية بالولايات المتحدة لإحياء الذكرى السنوية الأولى للهجمات.

واتفق عشرات من المرشحين المتنافسين في الانتخابات التي ستجرى في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل على احترام ذكرى الهجمات بوقف حملاتهم الانتخابية حدادا على أرواح الضحايا. ولن يقتصر هذا الحداد الانتخابي على يوم 11 سبتمبر/أيلول فقط بل سيمتد لعدة أيام قبل وبعد هذا اليوم.

فعلى سبيل المثال اتفق مرشح الحزب الجمهوري لمجلس الشيوخ في ولاية ساوث داكوتا جون ثيون مع منافسه الديمقراطي تيم جونسون على وقف إعلاناتهما في الإذاعة والتلفزيون والصحف لمدة ثلاثة أيام تبدأ في 9 سبتمبر/أيلول.

جاء ذلك في إطار تنسيق مشترك بين لجنتي تنظيم الحملات الانتخابية في الحزبين الجمهوري والديمقراطي إذ اتفق أعضاء اللجنتين على الالتزام بوقف حملات الدعاية على المستوى القومي في ذكرى الهجمات. وقرر بعض المرشحين أيضا منح إجازة للفريق المسؤول عن تنظيم حملتهم الانتخابية في 11 سبتمبر/أيلول القادم.

غير أن هذا الحداد لن يعني بالضرورة اختفاء المرشحين تماما، بل سيعوضون غيابهم عن وسائل الإعلام بالحرص على الظهور في مراسم التأبين التي ستقام في جميع أنحاء الولايات المتحدة في ذكرى الهجمات.

ووصف المراقبون هذا الحداد الانتخابي بأنه فرصة للناخبين لأخذ راحة من الحملات الانتخابية التي تطاردهم في جميع وسائل الإعلام، إضافة إلى الاتصالات الهاتفية والزيارات المنزلية التي يقوم بها المرشحون للدعاية لأنفسهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة