طالبان تمدد لأجل غير مسمى مهلة قتل الرهائن الكوريين   
السبت 13/7/1428 هـ - الموافق 28/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:01 (مكة المكرمة)، 22:01 (غرينتش)
الرهائن محتجزون في غزني منذ الـ19 من هذا الشهر (الفرنسية)

أعلن مسؤولون أفغان أن حركة طالبان مددت إلى أجل غير مسمى مهلة قتل الرهائن الكوريين الجنوبيين الـ22 الذين تحتجزهم منذ الـ19 من هذا الشهر.
 
وقال حاكم ولاية غزني معراج الدين باتان إن الخلافات بين خاطفي الرهائن الكوريين أدت إلى تمديد مهلة قتلهم إلى أجل غير مسمى بعد أن انقضت ظهر اليوم.
 
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن باتان قوله إن الخاطفين مددوا المهلة لإتاحة وقت للمباحثات بينهم لأنهم ما يزالون يرفضون الاجتماع بمندوبي الحكومة الأفغانية.
 
ولم يعط باتان سببا لتمديد المهلة لكن خواجة محمد صديقي عضو فريق التفاوض مع طالبان، قال إن الخاطفين مختلفون في وجهات النظر وإنهم يريدون مزيدا من الوقت لتسوية هذه الخلافات.
 
وقال صديقي إن الخاطفين منقسمون فيما بينهم, وكل جماعة لها مطلب مختلف مقابل إطلاق الرهائن. من جانب آخر قال مسؤول بارز في الحكومة الأفغانية ينتمي لجماعة الوساطة إن بعض الخاطفين يؤيدون قبول فدية مالية مقابل إطلاق الرهائن.
 
الرهائن بخير
المفاوضون يسابقون الزمن لتحرير الرهائن (رويترز)
في هذا السياق قال المتحدث باسم حركة طالبان قاري محمد يوسف إن الرهائن الكوريين الجنوبيين الذين تحتجزهم الحركة ما زالوا أحياء وإن المحادثات مستمرة مع الفريق الأفغاني.
 
وأضاف المتحدث أنه لن تحدد مواعيد نهائية أخرى، لأن الحكومة الأفغانية أكدت للحركة أنها تريد حل المسألة من خلال المحادثات. ولم تحدد طالبان مهلة جديدة بشأن مصير الرهائن الكوريين الجنوبيين, لكنها حذرت من قتلهم في حال فشل المفاوضات.
 
وأوضح يوسف أن الحركة طلبت من كابل أن تواصل المفاوضات وتفرج عن سجناء طالبان, موضحا "طبعا سنقتل الرهائن في حال لم تلب طلباتنا". يأتي ذلك ردا على إعلان السلطات الأفغانية بأن المفاوضات مستمرة بعد انتهاء المهلة التي أرجأتها طالبان أربع مرات.
 
ونقلت وكالة رويترز عن يوسف قوله إن الحكومة الأفغانية وعدت حركة طالبان بأنها ستطلق ثمانية من مقاتليها في إطار اتفاق لمبادلة السجناء بعدد مماثل من الرهائن. وقد اتهمت طالبان الحكومة في وقت سابق بإضاعة الوقت وتدبير الحيل لعدم إطلاق المقاتلين.
 
من جهته أكد منير منجال نائب وزير الداخلية الأفغاني الذي يرأس أيضا فريق المفاوضات الحكومي إن الرهائن "أحياء وبخير", مشيرا إلى أن كابل أرسلت أدوية لبعض الرهائن المرضى.
 
انتهاء المهلة
الكوريون القلقون لم يكفوا عن التظاهر من أجل إطلاق الرهائن (الفرنسية)
يذكر أن طالبان أمهلت الحكومة الأفغانية حتى الجمعة الساعة 7:30 بتوقيت غرينتش للقبول بمبادلة السجناء لإنقاذ الكوريين الجنوبيين المختطفين منذ الـ19 من هذا الشهر في ولاية غزني جنوب كابل.
 
وقتلت طالبان الأربعاء الماضي زعيم المتطوعين الكوريين الجنوبيين الـ23 الذين خطفوا من حافلة على الطريق الرئيسي جنوبي كابل. غير أن المهل السابقة مرت دون تنفيذ تهديدات طالبان بقتل الرهائن الـ22 الباقين.
 
وقد تعهد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بعدم مبادلة سجناء برهائن بعد الانتقادات التي وجهت إليه بسبب الإفراج عن خمسة مقاتلين من طالبان في مارس/ آذار الماضي مقابل إطلاق مراسل إيطالي. ولزم الرئيس والوزراء الصمت طيلة محنة الرهائن الحالية.
 
وكانت الحكومة الكورية الجنوبية أوفدت نائب مستشار الأمن القومي في رئاسة الجمهورية إلى كابل للتنسيق مع الحكومة الأفغانية في الجهود الرامية إلى إنهاء أزمة الرهائن. أما الشارع الكوري فقد زدات مخاوفه من إقدام طالبان على قتل الرهائن الذين بينهم 15 امرأة.
 
وما تزال طالبان تحتجز ألمانيا وأربعة أفغان آخرين رهائن خطفتهم في عمليات منفصلة. وشهدت الشهور الـ18 الماضية زيادة في العنف في أفغانستان مع اشتباكات يومية بين طالبان والقوات الأفغانية والأجنبية راح ضحيتها العشرات من مقاتلي الحركة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة