الشرطة تعتقل قائدا صربيا متهما بارتكاب جرائم حرب   
الجمعة 1424/4/14 هـ - الموافق 13/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قائد صربي سابق يمثل أمام محكمة جرائم الحرب بلاهاي (أرشيف)
أعلنت وزارة الداخلية الصربية إلقاء القبض على أحد أبرز قادة الجيش الصربي السابقين لتسليمه إلى محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة. وجرى اعتقال العقيد فيسلين سليفانكانين في عملية دهم نفذتها القوات الخاصة بالشرطة الصربية لمجمع سكني بأحد أحياء العاصمة بلغراد.

وقد تصدى أنصار القائد السابق لقوات الشرطة لحوالي 10 ساعات في محاولة لمنع اعتقاله حيث ترددت أصوات الانفجارات. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع في المصادمات مع المئات من القوميين الصرب الذين تجمعوا فور محاصرة قوات الشرطة للمجمع السكني وألقوا عليهم الحجارة.

كما حاول المحتجون مهاجمة قوات الشرطة مجددا عقب اعتقال سليفانكانين إلا أنه تم تفريقهم. وتتهم محكمة جرائم الحرب بلاهاي العقيد سليفانكانين بأنه ارتكب مذبحة قتل فيها 200 كرواتي ومسلم 1991. وينظر بعض القوميين الصرب الذين مازالوا يكنون كراهية للكروات إلى سليفانكانين على أنه بطل قومي وتجمعوا في هذا المجمع السكني للاحتفال على ما يبدو بعيد ميلاده الخمسين.

وهدد سليفانكانين من قبل بأنه يفضل أن يفجر نفسه على أن يتوجه بهدوء إلى محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة. وصدرت لائحة اتهام بحقه عام 1995 لكنه لم يهرب إلا بعد سقوط الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش في أكتوبر/تشرين الأول عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة