مقتل 22 عراقيا وأوامر بإطلاق ست معتقلات   
الخميس 19/12/1426 هـ - الموافق 19/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)
المتطوعون كانوا في طريق العودة إلى سامراء بعد رفض طلباتهم (الفرنسية-أرشيف)
 
قتل 22 عراقيا وجرح ما لا يقل عن 20 بتفجيرين متزامنين أحدهما انتحاري والآخر بسيارة مفخخة اليوم في وسط بغداد.
 
فقد فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه في مقهى شعبي في البتاوين وسط بغداد, ليعقبه بعد دقائق في المنطقة نفسها انفجار سيارة مفخخة كانت مركونة إلى جانب الطريق لدى مرور دورية شرطة, فقتل ثلاثة من عناصرها.
 
إطلاق السجينات
من جهة أخرى أعلن مسؤول بوزارة حقوق الإنسان العراقية اليوم أن ستا من بين ثماني سجينات عراقيات سيطلق سراحهن, بعد أن راجعت لجنة خاصة الملفات التي قدمها الجيش الأميركي, لكنه نفى أن تكون لإطلاق سراحهن علاقة بضغط خارجي، في إشارة إلى مطالب كتائب الثأر التي تختطف الصحفية الأميركية جيل كارول.
 
كما أعلنت وزارتا الداخلية والعدل كل على حدة أن إطلاق السجينات العراقيات لا علاقة له بمطالب الخاطفين بإطلاق سراحهن مقابل إطلاق سراح الصحفية الأميركية.
 
العراق نفى الصلة بين إطلاق سراح السجينات ومطالب مختطفي جيل كارول (الفرنسية-أرشيف)
من جهة أخرى دان الحزب الإسلامي وهيئة علماء المسلمين في العراق وقناة الجزيرة الفضائية والمرشد العام للإخوان المسلمين اختطاف الصحفية الأميركية العاملة في جريدة كريستيان ساينس مونيتور المحتجزة منذ 11 يوما.
 
كما أعلن مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) أن وفدا عنه سيتوجه إلى بغداد سعيا لإطلاق سراح هذه الصحفية المختطفة.
 
وقال المجلس في بيان إنه بالنظر إلى ضيق مهلة الخاطفين -72 ساعة تنتهي غدا مساء- فإن الوفد سيعقد اليوم مؤتمرا صحفيا في عمان, على أن يعقد مؤتمرا آخر غدا في بغداد, إضافة إلى ثالث في بيت كارول في ميشيغان تحضره وجوه الجالية الإسلامية بالمدينة.
 
اختطاف المتطوعين
من جهة أخرى بدأت القوات الأميركية والعراقية عملية واسعة إلى الشمال من بغداد بحثا عن 35 من متطوعي الشرطة العراقية اختطفوا الاثنين الماضي.
 
وقال قائد شرطة مدينة سامراء اللواء مالك الخزرجي إن المتطوعين اختطفوا في طريق عودتهم من بغداد إلى سامراء بعد أن رفضت طلباتهم للالتحاق بالشرطة.
 
ونقل الخزرجي عن المتطوع الوحيد الذي نجا بعد إصابته بجروح قوله، إن عددا من المسلحين كانوا يستقلون ثماني سيارات وباصات صغيرة اعترضوا طريقهم قرب منطقة النباعي, واقتادوهم إلى جهة مجهولة.
 
واستعدادا للنتائج النهائية للانتخابات التي ستنشر غدا, قال شهود عيان إن القوات العراقية كثفت نقاط المراقبة في العاصمة العراقية, وأكد الجيش العراقي أنه ينفذ العملية الأمنية بمفرده دون مساعدة القوات الأميركية, كما قررت وزارة الداخلية إغلاق مداخل مدينة الفلوجة مدة ثلاثة أيام، في خطوة الهدف منها احتواء أي توتر مع إعلان النتائج.
 
ضابط عراقي أكد إعدام عشرات من أفراد الشرطة في الأيام الأخيرة (الفرنسية)
طرق فرعية وإعدامات
من جانب آخر اتهمت الشرطة العراقية مسلحين بقتل 41 شخصا معظمهم من القوات العراقية بكمائن ونقاط تفتيش مؤقتة على الطرق الفرعية شمال بغداد.
 
وقال الملازم قحطان الهاشماوي إن مسلحين انتهزوا إغلاق الطرق الرئيسية بعد إسقاط مروحية أميركية شمال بغداد ولجوء العشرات للطرق الترابية البديلة, لإقامة حواجز عند قرية النباعي قرب بلدة الدجيل على بعد 80 كلم شمال بغداد, وأضاف أن الركاب أنزلوا وأعدم عناصر الشرطة والجيش والمغاوير بالحقول بعد فحص هوياتهم.
 
من جهة أخرى شنت وحدات من الجيش العراقي عملية عسكرية أطلق عليها "وادي الجندي" بمحافظة الأنبار غربي العراق هدفها القضاء على المسلحين في نطاق يشمل غرب الفرات بين جبة والبغدادي ومدينة هيت غرب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.
 
كما أعلن الجيش الأميركي اليوم أن إحدى طائراته العسكرية قتلت ثلاثة مسلحين كانوا يزرعون عبوة ناسفة على جانب إحدى طرق تلعفر شمالي العراق, في وقت أعلن فيه إصابة جندي بريطاني بانفجار في البصرة جنوبي العراق عند مرور دورية عسكرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة