مقتل مدع عام بداغستان ونجاة وزير داخليتها من هجوم   
الثلاثاء 14/7/1427 هـ - الموافق 8/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:24 (مكة المكرمة)، 18:24 (غرينتش)
مقاتلو داغستان شنوا عدة هجمات على قوات الشرطة ومسؤولين محليين (الفرنسية-أرشيف) 

نجا وزير داخلية جهورية داغستان الروسية من كمين مسلح تلا اغتيال مدع عام واثنين من حراسه من عناصر الشرطة.

وقالت الشرطة في الجمهورية ووكالة نوفوستي الروسية للأنباء إن الوزير أديلجري ماغومدتاغيروف لم يصب عندما تعرضت السيارة التي كان يستقلها لهجوم على الطريق السريع الذي يربط بين العاصمة الداغستانية محج قلعة ومدينة بويناكسك. وأصيب ثلاثة رجال شرطة في الهجوم توفي اثنان منهم في وقت لاحق.

كما أصيب في الهجوم -الذي يعتقد أن مقاتلين داغستانيين وراءه- ثلاثة مدنيين بجروح طفيفة.

ووقعت محاولة الاغتيال بينما كان وزير الداخلية يحاول الوصول لموقع الحادث الأول الذي قتل فيه مدع عام في بلدة بويناكسك بقنبلة انفجرت في سيارته على جانب الطريق ذاته بينما كان متوجها إلى عمله. كما جرح الانفجار سائق المدعي وحارسه الخاص.

وقال التلفزيون الروسي إن آليات مدرعة ومروحيات هرعت إلى مكان الحادث في محاولة لتعقب مجموعة من المقاتلين يعتقد أنها مسؤولة عن مهاجمة موكب الوزير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة