مشاورات روسية أميركية جديدة لتعديل معاهدة الصواريخ   
السبت 1422/5/15 هـ - الموافق 4/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رايس وإيفانوف
أجرى وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف محادثات مع مستشارة الرئيس الأميركي جورج بوش لشؤون الأمن القومي كندوليزا رايس بشأن مقترحات أميركية لوضع اتفاقية عسكرية جديدة تحل محل معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ البالستية المعروفة باسم (ABM).

وقالت وكالة إنترفاكس إن المشاورات التي جرت عبر الهاتف تأتي بعد ثلاثة أيام على ختام مباحثات أجراها رئيس أركان القوات الروسية الجنرال يوري بالويفسكي في واشنطن.

كما أن المشاورات بين الطرفين تأتي في إطار التفاهمات التي توصل إليها الزعيمان الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين على هامش اجتماعات قمة جنوا الشهر الماضي بشأن مصير معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ البالستية لعام 1972.

يذكر أن موسكو ترفض مشروع الدرع الصاروخي الأميركي لأنه ينتهك معاهدة عام 1972 التي تعتقد روسيا أنها حجر الأساس للاستقرار العالمي، وأن التخلي عنها سيؤدي إلى إطلاق سباق تسلح نووي جديد، في وقت تبرر فيه الولايات المتحدة استمرارها في مشروعها المثير للجدل بوجود تهديدات صاروخية من دول تصفها بالمارقة تسعى لتطوير أسلحتها النووية مثل العراق وكوريا الشمالية.

وكانت رايس قد زارت موسكو الأسبوع الماضي في مسعى لتخفيف حدة المعارضة الروسية لبرنامج الدرع الصاروخي المثير للجدل، وسبق لوزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف أن أشار في تصريحات أخرى إلى أن بلاده قد تضع في اعتبارها إجراء تغييرات على معاهدة الحد من التسلح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة