سباق رئاسة فنزويلا بين مادورو وكابريليس   
الاثنين 28/4/1434 هـ - الموافق 11/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 3:28 (مكة المكرمة)، 0:28 (غرينتش)

قالت مصادر في المعارضة الفنزويلية مساء الأحد إن زعيمها هنريك كابريليس وافق على ترشيحه من قبل المعارضة لخوص سباق الرئاسة، وذلك بعد ساعات من إعلان اللجنة العليا للانتخابات تحديد يوم 14 أبريل/نيسان القادم موعدا لإجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة لاختيار خلف للرئيس الراحل هوغو شافيز.

وتحدث مصدران في المعارضة لوكالة رويترز أن كابريليس وافق على تمثيل المعارضة في الانتخابات، وذلك بعد ساعات من إعلان الأمين العام لائتلاف "طاولة الوحدة الديمقراطية" المعارض رامون غييرمو أفيليدو أن الائتلاف قرر بالإجماع الطلب من حاكم ولاية ميراندا هنريك كابريليس أن يكون مرشحه للانتخابات.

وقال أفيليدو "لقد أدركنا جميعا أن هنريك كابريليس هو الشخص الذي سيجسد هذا الخيار للتغيير الديمقراطي البديل (...) واتفقنا على أن نطرح هنريك كابريليس كمرشح رئاسي للوحدة".

وستنحصر المنافسة بين الرئيس المؤقت نيكولاس مادورو مرشحا عن الحزب الاشتراكي الموحد الحاكم، وبين كابريليس الذي خسر الانتخابات الرئاسية أمام شافيز في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكان مادورو قد سعى لإجراء انتخابات مبكرة مع انتشار موجة من التعاطف لحزبه إثر وفاة شافيز، حيث أظهرت الاستطلاعات الأخيرة أنه يحظى بفرصة أكبر للفوز في الانتخابات على حساب كابريليس المعارض المنتمي إلى الوسط.

وقد بدأت المعركة بين الرجلين حتى قبل أن تبدأ الحملة الانتخابية، فمادورو أدى الجمعة اليمين الدستورية أمام الجمعية الوطنية رئيسا مؤقتا للبلاد، في إجراء طعنت بدستوريته المعارضة مؤكدة أن رئيس الجمعية الوطنية هو من يجب أن يتولى هذه المسؤولية حسب الدستور.

أما كابريليس فخاطب مادورو عبر الإعلام مباشرة قائلا له "نيكولاس.. لم ينتخبك أحد رئيسا.. الناس لم يصوتوا لك يا فتى (..) مم أنت خائف؟".

وأقر أحد المصادر في معسكر كابريليس لرويترز بأن المنافسة ستكون صعبة، قائلا إن "هناك الكثير من السلبية"، مضيفا أن مرشح المعارضة قد قرر خوض السباق وأنه لن يتراجع.

وكان شافيز قد انتخب يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي لولاية جديدة من ستة أعوام بغالبية نحو 55% من الأصوات، أمام منافسه كابريليس الذي حصل على 44% من الأصوات، وهي أفضل نتيجة ضد شافيز خلال السنوات الـ14 التي قضاها الزعيم الراحل في السلطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة