الاحتلال يغلق إذاعة ويعتقل 13 فلسطينيا   
الثلاثاء 21/1/1437 هـ - الموافق 3/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)

دهمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء مقر إذاعة منبر الحرية في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، وصادرت أجهزة البث والمعدات الخاصة بالإذاعة وقطعت البث بشكل كامل بعد أن فرضت إغلاقا محكما على المنطقة، كما اعتقلت 13 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة.

وقال العاملون في الإذاعة إن جنودا بأعداد كبيرة اقتحموا برفقة ضباط المخابرات مقر الإذاعة وفككوا أجهزة البث والصوت، وعطلوا أجهزة البث المباشر وكاميرات المراقبة الخاصة بالإذاعة.

كما سلمت قوات الاحتلال العاملين فيها قرارا يقضي بإغلاق الإذاعة لمدة ستة شهور، وقرارا آخر بمنع دخول مبنى الإذاعة بشكل نهائي، وهددت بهدم المبنى في حال دخوله.

واتهم جيش الاحتلال الإذاعة بتشجيع الهجمات بالسكاكين وأعمال الشغب العنيفة وبث "ادعاءات كاذبة وخبيثة" حول قيام قوات الجيش بإعدام وخطف الفلسطينيين من أجل إثارة العنف.

ودانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين إغلاق الاذاعة، ووصفت اقتحامها بـ"الجريمة النكراء والشنيعة، التي تعبر عن عقلية همجية وإجرامية وإرهابية ضد كل وسائل الإعلام الفلسطينية".

وتأسست إذاعة منبر الحرية عام 2002 في قطاع غزة من قبل حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

من مواجهات يوم أمس الاثنين مع قوات الاحتلال في بلدة أبو ديس قرب القدس (أسوشيتد برس)

اعتقالات
وفي سياق متصل، اعتقل الجيش الإسرائيلي 13 فلسطينيا في الضفة الغربية خلال الليلة الماضية، وذكر الجيش أن ثلاثة من المعتقلين ينتمون لحركة حماس، وأن الاعتقالات تركزت في مدن جنين ونابلس شمال الضفة والخليل.

وقال جيش الاحتلال إنه عثر في قرية رفيديا قضاء نابلس على كمية من الأسلحة والذخيرة، من بينها بندقيتان من نوع "إم 16".

مقام يوسف
في غضون ذلك، اقتحمت مجموعات من المستوطنين ترافقها قوات من جيش الاحتلال مقام يوسف شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، حيث قاموا بعمليات ترميم داخل أروقته، وفق شهود عيان.

ونقلت وكالة الأناضول عن الشهود أن حافلات، تقل مستوطنين يهودا وعمالا إسرائيليين وآليات تحمل مواد بناء، اقتحمت المدينة تحت حراسة مشددة من الجيش الإسرائيلي، باتجاه مقام يوسف، وشرع هؤلاء فور وصولهم بإجراء عمليات ترميم للمقام.

وعلى إثر ذلك، اندلعت مواجهات اندلعت بين الجيش الإسرائيلي والفلسطينيين، الذين قاموا بإلقاء الحجارة تجاه جنود الاحتلال، في حين رد الجنود بإطلاق الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت، دون أن يُبلغ عن وقوع إصابات وفق مصادر طبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة