عشائر سنّة العراق تطالب بتأجيل الانتخابات   
الأربعاء 1425/12/1 هـ - الموافق 12/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:40 (مكة المكرمة)، 19:40 (غرينتش)
 
عقد ممثلو عشائر عربية من سنّة العراق في أربيل اجتماعا حضره رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني الذي أكد في كلمة له على ضرورة مشاركة السنة في الفعاليات السياسية بما فيها الانتخابات القادمة.
 
وطالب شيوخ عشائر شاركوا في الاجتماع – الذي جرى أمس- بتأجيل الانتخابات ليتسنى للسنة فرصة المشاركة فيها. ورد البرزاني على طلب التأجيل بأن الطرف الكردي لا يقف عائقا في طريق تأجيل الانتخابات إذا كان في ذلك مصلحة العراق.
 
واستغل الطرف السني فرصة الاجتماع لتمرير مطالب كان قد أكد عليها سابقا، ووعدهم البرزاني بإيصالها إلى الجهات المعنية في إشارة إلى الطرف الأميركي والحكومة العراقية المؤقتة.
 
وأوضح الشيخ صالح قدوري داوود الجبوري في لقاء للجزيرة نت هذه المطالب قائلا إنها تشمل تأجيل الانتخابات إلى أن تستقر الأوضاع في المناطق السنية، كما ربط مشاركة السنة بوضع جدول زمني لخروج  القوات المتعددة الجنسيات من العراق  إضافة إلى الإفراج عن جميع المعتقلين.
 
وتطرق المجتمعون إلى الأخطاء التي ارتكبتها القوات الأميركية بعد سقوط النظام السابق، وكيف تحولت العملية من "عملية تحرير" إلى "احتلال".
 
واختتم المجتمعون اللقاء باتفاقهم على عقد مؤتمر موسع لممثلي السنة في أربيل يعقد قبل الانتخابات لمحاولة تدارك ما يمكن تداركه.
 
وقال فلك الدين كاكائي الناشط بصفوف الحزب الديمقراطي -والذي شارك بالاجتماع للجزيرة نت- إن عقد المؤتمر الموسع هو البديل عن مؤتمر المصالحة الوطنية قبيل الانتخابات والذي دعا إليه مؤتمر شرم الشيخ في مصر بشأن العراق.
 
وبشأن موافقة الطرف الكردي على تأجيل الانتخابات قال كاكائي إن الطرف الكردي استعد بشكل كامل للانتخابات القادمة وليست هناك ثمة مشكلة بالنسبة له، لكنه أوضح أنه إذا كانت هناك أغلبية تطالب بتأجيل الانتخابات فالطرف الكردي لا يعترض على ذلك.
 
ورغم بدء العد التنازلي لموعد الانتخابات نهاية الشهر الجاري فإن قضايا التأجيل والمطالبة بالمشاركة أو المقاطعة لا تزال ساخنة لم تحسم.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة