ساركوزي يدعو لرئاسة من فترتين ورئيس بحصانة أقل   
الجمعة 1426/12/13 هـ - الموافق 13/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:22 (مكة المكرمة)، 0:22 (غرينتش)
ساركوزي: نحتاج إلى قائد لا إلى مجرد رئيس (الفرنسية)

دعا وزير الداخلية الفرنسية نيكولا ساركوزي إلى إصلاح نظام الحكم في فرنسا بحيث تحدد الفترة الرئاسية بخمس سنوات تجدد مرة واحدة, ويلعب الرئيس دورا فاعلا في تسيير شؤون الحياة اليومية ويصبح قابلا للمحاسبة بشكل أكبر.
 
وانتقد ساركوزي بشدة دستور الجمهورية الخامسة الذي وضعه الرئيس الراحل شارل ديغول في 1958 الذي يعطي الرئاسة كثيرا من الحصانة, "ويحول البرلمان إلى مجرد قاعة تسجيل".
 
وقال ساركوزي في استقباله الصحفيين بباريس بمناسبة العام الجديد إن "على رؤساء فرنسا القادمين ألا يحصروا أنفسهم في وضع الخطوط الكبرى لسياسات الدولة, لكن عليهم المشاركة في التسيير اليومي لشؤون البلد", كما أن دور الرئيس القادم سيكون "ليس فقط إعطاء التعهدات, لكن شرح مع من سينفذها وكيف سيتم ذك".
 
انتقادات شديدة وجهت لشيراك على أداءه خلال أزمة الضواحي (الفرنسية-أرشيف)
قائد لا رئيس
كما قال ساركوزي "إننا بحاجة إلى رئيس يقودنا لا إلى رئيس يرأسنا", في تمليح صريح إلى جاك شيراك الذي كان محل انتقادات شديدة على تسييره أزمة الضواحي الباريسية التي ترك أمر تسييرها لوزير الداخلية ومنافسه الرئيسي على الرئاسة في انتخابات العام القادم رئيس الوزراء دومينيك دو فيلبان.
 
ودعا ساركوزي -الذي يصف نفسه برجل القطيعة بينما يقول فيلبان إنه رجل الصيروة- إلى أن يوضح دور رئيس الوزراء بحيث يقتصر دوره على تنسيق السياسات التي يضعها رئيس الجمهورية.
 
وفي خطوة رآها المراقبون محاولة لاستقطاب أصوات أقصى اليمين قال ساركوزي إنه سيشدد سياسات الهجرة إلى فرنسا بحيث تعدل معايير القبول للوصول إلى مهاجرين "منتقين", لأنه "من غير المعقول أن يستجيب 5% فقط من كل المهاجرين للمتطلبات الاقتصادية, عكس كل الديمقراطيات الكبيرة في العالم".
 
ويدعو ساركوزي في مشروع قانونه حول الهجرة -الذي سيعرضه الشهر المقبل على البرلمان- إلى التركيز على استقدام الأيدي العاملة المؤهلة والطلبة والباحثين وأستاذة الجامعات "دون استنزاف طاقات البلدان التي يأتون منها", كما وعد بطرد 25 ألف مهاجر غير شرعي هذا العام, مقابل 20 ألف طردوا العام الماضي بعد أن وصفوا بأنهم "عوامل توتر".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة