تحذيرات من هجمات على منشآت النفط الليبية   
الاثنين 19/7/1437 هـ - الموافق 25/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:20 (مكة المكرمة)، 10:20 (غرينتش)

حذر المجلس الرئاسي لـ حكومة الوفاق الوطني الليبية من هجمات محتملة على الحقول النفطية، وسط اتهامات للواء المتقاعد خليفة حفتر بتأمين انسحاب تنظيم الدولة من مدينة درنة شرقي البلاد وفراره إلى منطقة هلال النفط وسط البلاد.

وقال المجلس الرئاسي في بيان إن التقارير تفيد بوجود تنسيق بين أنصار نظام العقيد الراحل معمر القذافي وجماعات وصفت بالمتمردة من دول الجوار "يهدف للسيطرة على الحقول النفطية لابتزاز الحكومة وإفساد مشروع الوفاق".

ودعا المجلس دول الجوار الأفريقية والأوروبية لمساعدة السلطات الليبية في تكثيف مراقبة الحدود للحد من تدفق الأفراد والأسلحة التي تستخدم في هجمات مماثلة.

video

وكان حرس منشآت النفط -وهو مجموعة مسلحة شبه رسمية تؤيد حكومة الوفاق الوطني الجديدة- اتهم قوات حفتر بتأمين انسحاب مسلحي تنظيم الدولة من منطقة الفتائح بضواحي درنة شرق ليبيا ووصولهم إلى منطقة هلال النفط وسط البلاد.

وكانت اشتباكات وقعت بين حرس المنشآت وتنظيم الدولة في مدينة البريقة عقب انسحاب التنظيم إثر استهداف مروحيات تابعة لحفتر لمناطق سكنية وموقع لمجلس شورى مجاهدي درنة.

وأفادت مصادر للجزيرة في وقت سابق بأن مروحية تابعة لحفتر نفذت غارتين على مدينة درنة، وأدى القصف الجوي إلى مقتل أربعة مدنيين وجرحى آخرين -بينهم نساء- وإصابة الأهالي بحالة من الرعب.

ونقل مراسل الجزيرة محمود عبد الواحد عن مصادر بمجلس شورى درنة تأكيدها أن هذا القصف يحاول تعكير صفو المدينة وإفساد فرحتها، خاصة أنها تستعد للاحتفال بانسحاب عناصر تنظيم الدولة من المدينة وضواحيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة