مشاركة يمنية في خليجي 22 على وقع الحروب والانقسامات   
الثلاثاء 19/1/1436 هـ - الموافق 11/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:26 (مكة المكرمة)، 18:26 (غرينتش)

يواجه اليمن حالات انقسام وظروفا سياسية وأمنية صعبة جدا منذ أعوام كرست حالة من عدم الاستقرار على كل المستويات ومنها الرياضة ما سينعكس سلبا على مشاركة منتخب كرة القدم في "خليجي 22" بالرياض من 13 إلى 26 الجاري.

ويلعب منتخب اليمن في البطولة ضمن المجموعة الأولى إلى جانب السعودية (ثلاثة ألقاب) صاحبة الأرض والبحرين وقطر (لقبان).

منتخب اليمن الذي انضم إلى دورات كأس الخليج في النسخة السادسة عشرة بالكويت عام 2003 كان يبحث عن تراكم الخبرات لكي يشارك المنتخبات الأخرى الندية والمنافسة على اللقب، لكن الوضع السياسي والأمني المتردي منذ أعوام لم يساعد كثيرا على إحداث نقلة نوعية في المنتخب الذي ينحدر لاعبوه من بطولة الدوري المحلي.

ولا تقارن نتائج اليمن في دورات الخليج بنتائج المنتخبات الأخرى، ومنذ بدء مشاركته اعتبره الجميع محطة عبور تساعد على التأهل إلى نصف النهائي.

دون ألقاب
ولم يحقق منتخب اليمن أي فوز في ست مشاركات سابقة البطولة التي خاض فيها 21 مباراة حتى الآن، فاكتفى بثلاث نقاط من ثلاثة تعادلات، مقابل 18 خسارة.

واختار المدرب التشيكي ميرسولاف سكوب 27 لاعبا للمعسكر الأخير في الإمارات هم: أحمد الحيفي، أحمد الظاهري، أحمد علوس، أكرم الورافي، أيمن الهاجري، حمادة الزبيري، سالم عوض، سالم موسى، سامر فضل، سعود السوادي، صدام الشريف، عبدالمعين المجرشي، عبد الواسع المطري، علاء الصاصي، فؤاد العميسي، محمد العبيدي، محمد الغمري، محمد إبراهيم عياش، محمد بقشان، محمد فؤاد، مدير عبد ربه، معتز قائد، ناطق حزام، نزار رزق، وحيد الخياط، وليد الحبيشي، ياسر الجبر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة