تلاسن حكومي و"التيار الحر" يتظاهر ببيروت   
الخميس 1436/9/23 هـ - الموافق 9/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)

عقد مجلس الوزراء اللبناني جلسة غير عادية، اليوم الخميس، شهدت تلاسنا حادا بين رئيس الحكومة تمام سلام ووزير الخارجية جبران باسيل، بشأن آلية اتخاذ القرارات داخل الحكومة بالإجماع، في حين حاول أنصار التيار الوطني الحر الذي يتزعمه ميشال عون الوصول إلى مقر الحكومة في مظاهرة غاضبة.

وقبل بدء الجلسة في مقر الحكومة في بيروت، توجه باسيل (ممثل التيار الحر) إلى سلام قائلا "خالفتم الدستور وتعديتم على صلاحيات رئيس الجمهورية" وردّ عليه سلام قائلا إنه عندما يتحدث فعلى باسيل أن يلتزم الصمت.

ويواصل التيار الحر منذ يوم أمس تحركا بالشارع للضغط على الحكومة لتلبية شروطه، وأبرزها تعيين قائد للجيش، وإجراء انتخابات نيابية ورئاسية، واستعادة ما يعتبرها حقوق المسيحيين بالسلطة.

وحاول المئات من أنصار التيار اليوم دخول الشارع المؤدي لمقر الحكومة ببيروت، لكن الجيش وقوى الأمن منعتهم، فتظاهروا بشوارع قريبة مطالبين بشعارات رددوها بوصول عون لرئاسة الجمهورية التي لا تزال شاغرة منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان يوم 25 مايو/أيار 2014.

وكان عون دعا أنصاره الثلاثاء بالاستعداد "لمعركة المصير" وذلك بعد مهاجمته الحكومة ورئيسها، واعتراضه على الصلاحيات "المخالفة للدستور والقانون" التي ترتكبها برأيه.

يُذكر أن التيار الحر ينضوي في تحالف "8 آذار" الذي يقوده حزب الله، ويدعم الرئيس السوري بشار الأسد. ومن المتوقع أن يستمر بتحركاته في الشارع خلال الأيام المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة