صراع حوثي سلفي للسيطرة على ميناء يمني   
الأربعاء 9/2/1435 هـ - الموافق 11/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:49 (مكة المكرمة)، 8:49 (غرينتش)
ميناء ميدي أحد المنافذ البحرية التي يمكنها استقبال سفن متوسطة (الجزيرة نت)

سمير حسن-عدن

تتعزز المخاوف في اليمن من خطورة اتساع الصراع الدائر بين الحوثيين والسلفيين ليشمل السيطرة على ميناء ميدي بمحافظة حجة غرب البلاد، وهو أحد المنافذ البحرية التي يمكنها استقبال سفن متوسطة، الأمر الذي قد يهدد باتساع الصراع.

ويخشى سكان محليون في مديرية ميدي امتداد المواجهات الدائرة الآن على بعد نحو ثلاثين كيلومترا بين طرفي الصراع في شمال البلاد بمدينة حرض إلى مناطقهم في إطار السعي للسيطرة على هذا الميناء الإستراتيجي الذي سيمنح الطرف المسيطر عليه النفوذ والقوة، ويسهل له فرصة التزود بأسلحة وإمدادات من الخارج.

وكان ميناء ميدي أحد أسباب الصراع بين المسلحين الحوثيين وحكومة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح سابقاً، ثم بين الحوثيين والسلفيين حاليا، وتكمن أهميته في كونه متاخما للمياه الدولية السعودية وأحد أهم منافذ تهريب الأسلحة إلى اليمن. 

الجعيدي يتحدث عن تهريب سلاح في المنطقة (الجزيرة نت)

شاهد من المنطقة
وقال المواطن محمد حسن الجعيدي -أحد سكان المنطقة- إن عناصر من الجماعات الموالية للحوثي تمكنوا في الفترات الماضية "من بسط سيطرتها على مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية في مديرية ميدي على طول الخطوط الواقعة قرب ساحل البحر الأحمر بعدما اشتروها من السكان"، وأنه يجري "الحديث عن إنشاء مخازن سلاح للحوثيين بداخلها".

وأضاف الجعيدي أن المنطقة تشهد عمليات تهريب مستمرة للسلاح عبر هذا المنفذ البحري، حيث ترسو سفن عملاقة على بعد كيلومترين في عرض البحر قبالة الميناء، ويتم نقل الأسلحة التي تحملها عبر قوارب صيد صغير إلى المنطقة، في ظل غياب شبه تام لدور الأجهزة الأمنية و"تواطؤ رسمي مع المهربين من قبل عناصر أمنية ومتنفذين يتولون حماية وتأمين الميناء".

وأعلن القيادي في "حلف النصرة" وقائد جبهة حرض أحمد الزعكري وكنيته أبو مسلم أمس، أن "ثمانمائة من مقاتلي الحلف حالوا بين الحوثيين وبين محاولتهم السيطرة على ميناء ميدي" بمحافظة حجة شمال غرب اليمن.

غير أن وكيل محافظة حجة إبراهيم علي الشامي استبعد في حديث للجزيرة نت إمكانية السيطرة على الميناء، وقال إن "الدولة تحكم سيطرتها على هذا المنفذ البحري الهام وليست غائبة عن هذه المنطقة، ولكن حضورها ليس قويا نتيجة الضعف العام الذي يعيشه اليمن".

ورغم ذلك لم يخف مخاوفه من تداعيات استمرار الصراع القائم حالياً بين السلفيين والحوثيين ما بين حرض وصعدة، وقال إن "المخاوف من سيطرة قوى التهريب -سواء تهريب السلاح أو المخدرات- أو أي جماعة مسلحة تظل قائمة في ظل الصراع"، مضيفا "نأمل أن يتحسن الوضع في الأيام القادمة وأن تقوم الحكومة المركزية بتعزيز المنطقة بالحماية الأمنية الكافية".

الشامي استبعد إمكانية سيطرة الحوثيين
على ميناء ميدي (الجزيرة نت)

مخازن السلاح
وحول مخازن الأسلحة، قال الشامي "صحيح أن هناك عملية شراء مزارع تمت في الفترة الماضية، لكن ليس بالضرورة أن كل شخص من صعدة اشترى في هذه المنطقة هو حوثي، كما أنه ليس هناك ما يؤكد وجود مخازن سلاح للحوثيين فيها"، لافتا إلى أن الأمر يمكن أن "يكون شائعات أكثر من كونه حقائق ومعلومات على أرض الواقع".

من جهته، اعتبر الخبير والمحلل العسكري العميد محسن خصروف أن الأهمية الإستراتيجية لميناء ميدي تكمن في كونه المنفذ البحري الوحيد لمحافظة حجة ويقع في ممر حيوي على ساحل البحر الأحمر، وأن من شأن غياب الدولة عن حمايته أن يغري كثيرا من القوى السياسية التي لديها مليشيات مسلحة بالسيطرة عليه.

وقال خصروف للجزيرة نت إنه لو تُرك الميناء بدون حماية فبإمكان أي طرف من أطراف الصراع المسلح في البلاد أن يسيطر عليه بسهولة، لكون القوى المتصارعة موجودة في حرض، والمشكلة القائمة تتعلق بامتداد للصراع الإقليمي ونقله من الحيز الجغرافي إلى اليمن.
 
وأضاف "أعتقد أن القوات البحرية اليمنية مدركة لأهمية المكان وهي موجودة ولها سيطرة في هذه المنطقة وميناء ميدي وعلى السواحل كاملة، ولا يمكن لأي مليشيات مسلحة الآن أن تنفرد بالسيطرة عليه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة