شافيز ينتقد الإدارة الأميركية ويدعم وحدة الصين   
الأحد 14/11/1425 هـ - الموافق 26/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)

شافيز (يمين) يقول إنه كان ماويا منذ نعومة أظافره (رويترز)

وجه رئيس فنزويلا هوغو شافيز اليوم انتقادات حادة لما سماها الإمبريالية الأميركية، واصفا الرأسمالية بأنها "الطريق نحو جهنم"، وأعلن دعم بلاده لصين موحدة.
 
وقال شافيز في لقاء مع طلبة وأساتذة جامعة بكين، إن الزعيم الصيني ماو تسي تونغ والثوري الفنزويلي سيمون بوليفار لو كتب لهما القدر أن يلتقيا لكانا صديقين حميمين نظرا لتشابه أفكارهما.
 
وأضاف شافيز، الذي قال إنه كان ماويا منذ نعومة أظافره، أن بوليفار رمز استقلال وتحرر فنزويلا لو زار الصين لأصبح اشتراكيا.
 
وجدد شافيز الاتهام لواشنطن بوقوفها وراء الاضطرابات التي وقعت بفنزويلا عامي 2002 و2003 وبلغت أوجها بمحاولة انقلابية فاشلة وإضراب كبير في قطاع البترول، قائلا "إن ذلك يمثل أحد تجليات الإمبريالية الأميركية التي تريد أن تكون سيدة العالم لكن الشعب الفنزويلي هو سيد فنزويلا".
 
وقد نال شافيز تصفيق الحاضرين عندما أعلن دعم بلاده لوحدة الصين ومعارضته لاستقلال جزيرة تايوان التي تعتبرها الصين جزءا من ترابها وتتعهد بإعادة ضمها إلى حظيرة الوطن ولو تطلب الأمر تدخلا بالقوة. 
 
ويقوم شافيز بزيارة للصين تستغرق خمسة أيام تهدف أساسا لتعزيز التعاون الاقتصادي بين الطرفين من خلال جلب الاستثمارات الصينية للقطاع النفطي بفنزويلا التي تعتبر خامس مصدر لهذا الخام في العالم.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة