قتلى وجرحى بانفجار بباكستان   
الجمعة 1432/1/4 هـ - الموافق 10/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:10 (مكة المكرمة)، 17:10 (غرينتش)
باكستانيون في موقع تفجير إقليم مهمند الاثنين الماضي (رويترز)

قتل 25 شخصا وأصيب 35 آخرون في انفجار قوي في شمال غربي باكستان، كما قتل أربعة أشخاص وأصيب اثنان آخران في قصف صاروخي استهدف سيارة في إقليم شمال وزيرستان، مما دفع العشرات من المتضررين من أمثال هذا القصف إلى التظاهر أمام مقر البرلمان الباكستاني.
 
ونقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد أحمد زيدان عن الشرطة الباكستانية أن الانفجار وقع بالقرب من مستشفى للشيعة في مدينة هنغو بإقليم خيبر باختونخوا شمال غربي باكستان.
 
وأوضح المتحدث باسم شرطة هنغو فضل نعيم أن الهجوم نُفذ بـ"جرار يجر مقطورة محملة بـ250 كلغم من المتفجرات المخبأة في مواد لأعمال البناء تابعة للمستشفى" الذي لا يزال تحت الإنشاء.
 
وأضاف أن المستشفى تديره إدارة شيعية خاصة تتولى أيضاً مسؤولية مسجد قريب ومدرسة دينية في هنغو، التي شهدت العديد من الهجمات الطائفية والمواجهات في السنوات الأخيرة.
 
وقالت الشرطة إن الانفجار ألحق أضرارا بالمسجد والمنازل والمركبات القريبة، وسبب حفرة كبيرة في الأرض، مضيفة أن من بين القتلى ثلاثة من رجال شرطة.
 
وقد أعلن تنظيم لشكر جنغوي مسؤوليته عن الانفجار، وتوعد باستمرار الهجمات ضد الشيعة.
 
وكان انتحاري فجر نفسه الأربعاء الماضي في حافلة كانت تقف في منطقة كوهات ذات الغالبية الشيعية والمتاخمة لحدود هنغو، مما أسفر عن مقتل 18 شخصا وإصابة ما يزيد على الثلاثين.
 
كما شهدت منطقة مهمند على الحدود مع أفغانستان يوم الاثنين الماضي عملية انتحارية مزدوجة، قام خلالها مسلحان بتفجير نفسيهما أمام مبنى ضم اجتماعا للقبائل المناوئة لحركة طالبان باكستان، وهو ما أسفر عن مقتل خمسين شخصا وإصابة مائة آخرين.
 
قصف أميركي
من ناحية أخرى، نقل مراسل الجزيرة عن مصادر محلية في إقليم شمال وزيرستان أن أربعة أشخاص قتلوا، وجرح اثنان آخران في قصف صاروخي أميركي استهدف سيارة في الإقليم.
 
وقالت مصادر أمنية محلية إن الصواريخ أصابت سيارة ومنزلا في بلدة خضر خل التي تبعد نحو 40 كلم غرب مدينة ميرانشاه الرئيسية في الإقليم، فقتلت أربعة مسلحين ودمرت السيارة التي كانوا يستقلونها.
 
ويعتبر هذا الهجوم هو الثاني لطائرة أميركية بدون طيار في غضون أسبوع في ذات المنطقة، مما دفع عشرات المتضررين من القصف الجوي الذي تنفذه طائرات التجسس الأميركية على مناطق القبائل إلى التظاهر أمام مقر البرلمان الباكستاني.
 
وقد رفع المشاركون في المظاهرة شعارات تطالب الحكومة باتخاذ إجراء لوقف هذه الهجمات، ونددوا بالسياسة الأميركية، مطالبين بتقديم المسؤولين الأميركيين عن هذه الهجمات إلى المحاكم في باكستان.
 
كما ناشد المتظاهرون رئيس المحكمة الباكستانية العليا افتخار تشودري اتخاذ إجراء قضائي ضد هذه الهجمات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة