مظاهرات بمصر وأحكام بالسجن ضد أنصار مرسي   
الاثنين 27/2/1435 هـ - الموافق 30/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:56 (مكة المكرمة)، 19:56 (غرينتش)
جامعات مصر تشهد حركا طلابيا مناهضا للانقلاب منذ بدء الدراسة في سبتمبر/أيلول الماضي (رويترز-أرشيف)

شهدت مصر اليوم الاثنين مظاهرات ومسيرات بمحافظات وجامعات تنديدا بالانقلاب العسكري وممارسات قوات الأمن ضد المتظاهرين وطلاب الجامعات، في حين قضت محكمة مصرية بالسجن لمدة عامين على 136 من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بتهمة التظاهر وممارسة أعمال عنف.

ففي حي المعادي بالقاهرة خرجت مسيرة لرافضي الانقلاب جابت شوارع الحي، وردد المتظاهرون فيها هتافات ضد العسكر وحكمه، وانتهاكات قوات الأمن بحق المتظاهرين، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين.

وفي دمياط خرجت مسيرة مناهضة للانقلاب العسكري، جابت شوارع دمياط القديمة تعبيرا عن رفض اعتداءات قوات الأمن على طلبة وطالبات جامعة الأزهر داخل الحرم الجامعي، وللتنديد بإهانة الفتيات وسحلهن في الشوارع.

وفي كفر الشيخ، نظمت حركة طلاب ضد الانقلاب وقفة احتجاجية أمام المقر الرئيسي لحزب النور بالمحافظة للتنديد بمواقف الحزب الداعمة للانقلاب العسكري ودستوره.

ورفع الطلاب المشاركون في الوقفة شارة رابعة العدوية، ولافتات تطالب بسقوط حكم العسكر، ورددوا هتافات تستنكر المجازر والانتهاكات التي تقوم بها سلطات الانقلاب ضد الطلاب والطالبات داخل الحرم الجامعي للعديد من الجامعات بصورة متكررة.

وفي بورسعيد، نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب وقفه أمام مسجد صالح سليم وحديقة الأمل، وذلك تنديدا بحكم العسكر.

واستنكر المشاركون في الوقفة التعامل الأمني من قبل قوات الداخلية مع معارضي الانقلاب خاصة طلاب جامعة الأزهر، حيث اقتحمت قوات الأمن الجامعة وقتلت طالبين داخل حرم الجامعة وأجبرت الطلاب المضربين عن الامتحانات على الدخول.

وفي الفيوم، نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية مسيرة حاشدة في مركز إطسا انطلقت عقب صلاة العصر من أمام مسجد الدعوة مرورا بشوارع المدينة ثم توجهت المسيرة إلى قرية دفنو المجاورة، وذلك تنديدا بحملات المداهمات والاعتقالات والاعتداء على طلاب الجامعات.

وفي سوهاج، نظم رافضو الانقلاب سلسلة بشرية على طريق قرية الشطورة بالمحافظة، وذلك رفضا لانتهاكات قوات الأمن للجامعات واعتدائها على الطلاب، خصوصا بجامعة الأزهر. 

اضغط للدخول إلى صفحة مصر

أحكام واعتقالات
في غضون ذلك، عاقبت محكمة جنح باب الشعرية المنعقدة في أكاديمية الشرطة 136 من أنصار جماعة الإخوان المسلمين والرئيس المعزول محمد مرسي المتهمين في أحداث اشتباكات ميدان رمسيس الأولى، بالحبس عامين مع الشغل ودفع كفالة 5000 جنيه، وأحالت طفلا لمحكمة الأحداث.

كانت قوات الأمن قد ألقت القبض على متظاهرين مؤيدين لمرسي، ووجهت لهم اتهامات بارتكاب أعمال عنف وشغب بمنطقة "باب الشعرية" وسط القاهرة، على نحو تسبب في اندلاع اشتباكات عنيفة امتدت إلى ميدان رمسيس، حسب التلفزيون المصري.

من ناحية أخرى، أعلن مصدر أمني إلقاء القبض على 79 شخصا ينتمون لجماعة الإخوان في ست محافظات اتهموا بالاعتداء على مراكز للشرطة والتحريض على العنف بمديريات الأمن والتظاهر دون تصريح.

في سياق متصل، قرر رئيس محكمة جنح الخانكة، التي تنظر في محاكمة أربعة ضباط متهمين بقتل عشرات من أنصار مرسي في سيارة ترحيلات سجن أبو زعبل، التنحي عن النظر في القضية وذلك لاستشعاره الحرج.

وتشير هذه القضية إلى الأحداث التي قتل فيها 38 معتقلا من أنصار جماعة الإخوان المسلمين داخل سجن أبو زعبل، يوم 18 أغسطس/آب الماضي جراء إلقاء قوات الشرطة القنابل المسيلة للدموع داخل سيارة الترحيلات المغلقة بإحكام.

وقالت وزارة الداخلية حينها إن عددا من المحتجزين حاولوا الهرب أثناء نقلهم من سيارة الترحيلات في سجن أبو زعبل، مما أدى إلى مقتل 38 محتجزا منهم، في حين قالت جماعة الإخوان وتحالف دعم الشرعية وحقوقيون إن المعتقلين تعرضوا للتعذيب والحرق بهدف إخفاء الأدلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة