مقتل العشرات بمفخخات والبرلمان العراقي يقر استكمال الحكومة   
الجمعة 1427/5/13 هـ - الموافق 9/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:27 (مكة المكرمة)، 22:27 (غرينتش)

إحدى ضحايا يوم دامٍ في العراق شهد مقتل وإصابة العشرات بانفجار سيارات مفخخة (الفرنسية)


قتل نحو 35 شخصا وأصيب العشرات اليوم بانفجار عدد من السيارات المفخخة في مناطق متفرقة من العراق غداة مقتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي.

وفي آخر حلقة من سلسة التفجيرات التي شهدها العراق اليوم قتل عشرة أشخاص وجرح سبعة آخرون في انفجار استهدف مساء اليوم سوقا في حي الشعب بشرق بغداد.

وقبل ذلك بساعات قتل خمسة أشخاص وجرح 13 آخرون بانفجار سيارة مفخخة في سوق شعبي في منطقة حي الأمين في جنوب شرق بغداد.

وفي وقت سابق قتل سبعة أشخاص وجرح 26 آخرون بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من حي الكاظمية الذي تقطنه أغلبية شيعية في شمال بغداد.

وصباح اليوم قتل 13 شخصا وجرح 28 آخرون بانفجار سيارة مفخخة في سوق بغداد الجديدة للخضار (جنوب شرقي بغداد).

عبد القادر محمد جاسم يشغل منصب وزارة الدفاع في حكومة المالكي (الفرنسية)

استكمال الحكومة
على الصعيد السياسي أقر البرلمان العراقي اليوم مرشحي رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لوزارات الداخلية والدفاع والأمن الوطني في إطار استكمال تشكيلة الحكومة العراقية التي أعلنت الشهر الماضي.

وصوت 182 نائبا من أصل 198 من أعضاء المجلس على تعيين جواد البولاني وزيرا للداخلية في حين صوت 142 نائبا لصالح عبد القادر محمد جاسم وزيرا للدفاع و160 نائبا لشيروان الوائلي وزيرا للأمن الوطني.

جاء ذلك بعد اتفاق الائتلاف العراقي الموحد ذي الأغلبية النيابية على مرشحي المالكي لهذه الوزارات.

مؤتمر المصالحة
يأتي ذلك في وقت قال فيه أحمد بن حلي مساعد الأمين العام للجامعة العربية إن اللمسات الأخيرة وضعت استعدادا لعقد مؤتمر المصالحة الوطنية في العراق، وقد جاء هذا التصريح بعد لقاء جمع بن حلي في عمان بالأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث الضاري.

وأضاف بن حلي أنه استمع إلى وجهة نظر الهيئة والشروط التي وضعتها للمشاركة في المؤتمر، وأن الجامعة العربية تسعى للوصول إلى قواسم مشتركة بين مختلف الأطراف العراقية.


الأميركيون يعززون قواتهم المنتشرة في العراق (الفرنسية)

قوات أميركية جديدة
على صعيد آخر أمرت وزارة الدفاع الأميركية كتيبة قوامها 3500 جندي تتمركز في ألمانيا بالاستعداد للتوجه إلى العراق.

وكان الجيش الأميركي قد نشر منذ مارس/آذار الماضي أكثر من 2000 جندي من قوة تتمركز احتياطيا في الكويت، للمشاركة في العمليات الواسعة التي تشنها قواته في محافظة الأنبار غربي العراق.

وبينما تنهمك واشنطن في تعزيزاتها تعهدت إيطاليا بسحب قواتها بحلول نهاية العام الجاري, تنفيذا لوعود رئيس الحكومة رومانو برودي خلال حملته الانتخابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة