الرئيس هادي يُعيِّن ضابطا حوثيا برئاسة الأركان اليمنية   
الأحد 1436/3/7 هـ - الموافق 28/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:34 (مكة المكرمة)، 14:34 (غرينتش)

عيَّن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم الأحد، ضابطا من جماعة الحوثيين كنائب لرئيس هيئة الأركان العامة تنفيذا لاتفاق السلم والشراكة الوطنية، ويأتي ذلك مع استمرار الاشتباكات في أرحب (شمال صنعاء) ومقتل ثلاثة من مسلحي الحوثيين.

وأصدر هادي قرارا جمهوريا بتعيين العقيد الركن زكريا يحيى الشامي كنائب لرئيس الأركان مع ترقيته إلى رتبة لواء، وكان الشامي عضوا في مؤتمر الحوار الوطني عن جماعة الحوثي، وهو نجل اللواء يحيى الشامي محافظ صعدة سابقا.

كما أصدر الرئيس هادي قرارا جمهوريا آخر بتعيين اللواء الركن عبد الباري عبد الرحمن الشميري مفتشا عاما للقوات المسلحة.

وتأتي التعيينات ترجمة لتصريحات الرئيس هادي يوم 17 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، والتي اعتبر فيها بالحوثيين شركاء المرحلة، وبعد أن تم دمج المسلحين الحوثيين في القوات النظامية بقرار من وزير الدفاع اللواء الركن محمود الصبيحي.

من جانبه، انتقد سلطان العتواني مستشار الرئيس، اليوم الأحد، جماعة الحوثي قائلا إن المظاهر المسلحة "انتشرت كالجراد في البلاد" عقب سيطرة الحوثي على العاصمة صنعاء.

وأكد العتواني أن التمدد العسكري للحوثيين في صنعاء ومحافظات أخرى تم بعد اتفاق السلم، في حين أن الاتفاق نص على أن يتم إخلاء العاصمة والمحافظات من المظاهر المسلحة.

مسلحون من قبيلة أرحب خلال المواجهة مع جماعة الحوثي (الجزيرة)

قتلى من الحوثيين
من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة باليمن أن ثلاثة مسلحين من جماعة الحوثي قُتلوا خلال محاولتهم التسلل إلى قريتي شِراع وسمنة في أرحب شمالي صنعاء.

ويأتي ذلك بعد ساعات من مقتل تسعة مسلحين آخرين من الحوثيين مساء أمس، في اشتباكات مع رجال من القبائل بقرية شِراع بعد اقتحام الحوثيين منزل زعيم قبلي بالقرية.

وكان مسلحون قبليون تصدوا لمهاجمين من جماعة الحوثي حاولوا التسلل إلى منزل شيخ قبيلة في أرحب.

وعلى صعيد متصل، فجر مسلحون حوثيون منزلي الشيخين القبليين دَعّام الزبيري وأحمد مرشد المراني بمنطقة بيت مران في أرحب شمال صنعاء.

وقتل ثلاثة من المسلحين الحوثيين قبل عملية التفجير في اشتباكات مع مسلحي القبائل بالقرية ذاتها، عقب اقتحام الحوثيين عددا من المنازل بحثا عن أسلحة.

وكانت اشتباكات اندلعت السبت بين مسلحين حوثيين وآخرين تابعين للشيخ القبلي في بيت مران أدت إلى مقتل تسعة من مسلحي الحوثي، وفق المصدر القبلي.

وفي سياق متصل، أفاد مصدر اليوم أن مسلحي جماعة الحوثيين اختطفوا محمد عبد الله غالب أحد شيوخ قبيلة نِهم المجاورة لقبيلة أرحب شمالي البلاد، ونقلوه إلى جهة مجهولة. والشيخ غالب معروف بمناهضته لـالتوسع الحوثي في اليمن.

وعلى صعيد آخر، شكلت مجموعات من سكان "تعز" حركة سلمية تحت اسم "رفض" تناهض تمدد المجموعات المسلحة غير النظامية على مختلف منطلقاتها إلى محافظتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة