إنفلونزا الخنازير تقاوم تاميفلو   
الجمعة 10/7/1430 هـ - الموافق 3/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:00 (مكة المكرمة)، 17:00 (غرينتش)
اليابان قالت إن المصابة قاومت العلاج بعقار تاميفلو لكنها شفيت بعقار آخر (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت اليابان أنها اكتشفت الحالة الثانية على مستوى العالم لمريض بفيروس "إتش1أن1" المسبب لإنفلونزا الخنازير يقاوم عقار تاميفلو المضاد للفيروس. يأتي ذلك بينما حذرت وزارة الصحة البريطانية من أن الفيروس قد ينتشر بسرعة كبيرة في البلاد في الفترة المقبلة، ودعت الولايات المتحدة إلى اجتماع على مستوى كبار المسؤولين لمناقشة احتمال استفحال الفيروس.
 
فقد نقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن مسؤول بوزارة الصحة والرفاهية اليابانية إن امرأة يابانية في الأربعينيات من عمرها مصابة بفيروس إتش1أن1 "أبدت مقاومة لعقار تاميفلو، ولكنها تعافت بعدما تلقت عقاراً آخر مضادا للإنفلونزا يدعى ريلينزا".
 
وأضاف المسؤول أن الحالة "لا تمثل تهديداً على الصحة العامة، حيث إنه لم يسجل أي حالة إصابة بين الأشخاص المحيطين بها".
 
وكانت الدانمارك قد سجلت أول حالة لمصاب بالفيروس يقاوم عقار تاميفلو يوم 29 يونيو/حزيران الماضي.
 
من ناحية أخرى حذر وزير الصحة البريطاني أندي بورنهام من أن بريطانيا قد تواجه أكثر من مائة ألف حالة إصابة بإنفلونزا الخنازير مع نهاية أغسطس/آب المقبل إذا استمر معدل الإصابة الحالي على وضعه، مشيراً إلى ارتفاع حالات الإصابة إلى 7500 حالة مع استمرار الإعلان عن مئات الإصابات الجديدة يومياً.
 
وتزامنت تصريحات وزير الصحة مع إعلان كبير مسؤولي الصحة في بريطانيا ليام دونالدسون اليوم بأن شابا في التاسعة عشرة من عمره توفي نتيجة إصابة بإنفلونزا الخنازير ليصبح رابع حالة وفاة في بريطانيا، مؤكداً أن "فيروس الإنفلونزا ينتشر بسرعة" لكنه "يتماشى مع المتوقع".
 
تشان قالت إن عقار تاميفلو سيوزع
على الدول النامية (الفرنسية-أرشيف)
التبرع بالعلاج

وفي الولايات المتحدة أعلن البيت الأبيض أنه سيعقد اجتماعاً الخميس المقبل على مستوى كبار مسؤولي الحكومات الولائية تحضيرا لمواجهة إمكانية تفشٍ أكثر خطورة لفيروس "إتش1أن1".
 
وكان مسؤولو الصحة الاتحادية أعلنوا أمس الخميس أن أعداد المصابين بإنفلونزا الخنازير في الولايات المتحدة وصلت نحو 34 ألف حالة، وأن الوفيات ارتفعت 34% خلال الأسبوع الماضي لتصل إلى 170 حالة.
 
من ناحية ثانية قالت وزيرة الصحة والشؤون الإنسانية الأميركية كاثلين سبيليوس إن الحكومة الأميركية ستتبرع بنحو 420 ألف مجموعة علاجية من عقار تاميفلو إلى فرع منظمة الصحة العالمية في الأميركتين للمساعدة في مكافحة الفيروس الجديد بأميركا اللاتينية والكاريبي.
 
وأضافت خلال اجتماع لوزراء الصحة لدول الأميركتين في كانكون بالمكسيك أمس، أن علاج الفيروس والوقاية منه يساعدان في حماية أمن المنطقة وأمن الولايات المتحدة.
 
كما أعلنت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت تشان أن شركة روتشي السويسرية العملاقة للمستحضرات الطبية وعدت بتوفير 5.6 ملايين وحدة علاجية من تاميفلو، وقالت إن المنظمة ستوزعها على الدول النامية كي تتمكن من مجابهة انتشار إنفلونزا الخنازير.
 
الوفيات التي أعلن عنها اليوم هي لمصابين أعمارهم بين 9 و16 عاما (الفرنسية-أرشيف)
أول وفاتين

من ناحية ثانية أعلنت وزارتا الصحة في بروناي والسلفادور عن أول حالة وفاة في كل منهما نتيجة الإصابة بإنفلونزا الخنازير، حيث توفيت طفلة عمرها 12 عاما في بروناي بينما توفي طفل عمره 9 أعوام في السلفادور.
 
وقالت وزارة الصحة في بروناي التي تشهد 93 حالة إصابة بالفيروس حتى الآن، إنها تحقق في كيفية وصول الفيروس إلى الطفلة المتوفاة، في حين قالت وزارة الصحة بالسفادور التي تأكد وجود 277 إصابة فيها، إن الصبي توفي في مستشفى خاص الأربعاء الماضي نتيجة "مشاكل تنفسية حادة".
 
على الصعيد ذاته نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن نصر السيد مساعد وزير الصحة المصري للشؤون الوقائية أنه تم اكتشاف حالة إصابة جديدة بفيروس "أتش1أن1" وهي لفتاة تبلغ 16 عاماً كانت قادمة بصحبة أسرتها من لندن، مما يرفع عدد الإصابات في البلاد إلى 72.
 
ضريبة الوقاية
وفي إطار آخر ذكر تقرير إخباري نشرته صحيفة "بزنس نيوز" التونسية  اليوم الجمعة أن وكالات السفر التونسية المتخصصة في تنظيم رحلات العمرة تكبدت خسائر بقيمة 150 مليون دينار (نحو 111 مليون دولار) بعد قرار تونس إلغاء العمرة بسبب مخاوف من انتشار إنفلونزا الخنازير في صفوف المعتمرين التونسيين.
 
كوريا الجنوبية أعلنت أنها مستعدة لإنفاق 152 مليون دولار لتأمين حصول ربع سكانها على العقار (الفرنسية-أرشيف)
وكانت وسائل إعلام محلية نقلت عن وزير الشؤون الدينية التونسي أبو بكر الأخزوري الأسبوع الماضي احتمال إلغاء حج ثمانية آلاف تونسي إلى الديار المقدسة هذا العام، مما قد يرفع خسائر وكالات السفر إلى نحو 40 مليون دينار إضافية (نحو 30 مليون دولار).
 
أما كوريا الجنوبية فقد أعلنت وزارة الصحة فيها في بيان اليوم أنها ستنفق 193 مليار ون (152 مليون دولار) لتأمين حصول 13 مليون كوري - وهو ما يمثل أكثر من ربع السكان بقليل- على العقار المضاد لإنفلونزا الخنازير.
 
وأضافت الوزارة أن هذا الإجراء يهدف إلى الحماية ضد احتمال الانتشار السريع لفيروس "إتش1أن1" في هذا الخريف. وكانت كوريا قد أعلنت وجود 238 حالة في البلاد دون وفيات، لكنها تخشى أن يتسبب الطلبة الذين يدرسون خارج البلاد في انتشار جديد للمرض مع عودتهم لقضاء الإجازة الصيفية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة