محيط ماء على أكبر أقمار المشتري   
الأحد 1421/9/21 هـ - الموافق 17/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توصل علماء أميركيون إلى ما قد يكون اكتشافا فلكيا هاما جديدا يشير إلى أن أكبر أقمار كوكب المشتري (غانيميد) يحوي تحت قشرة سطحه محيطا ضخما من المياه المالحة.
 واعتمد العلماء في التوصل إلى هذا الاستنتاج على بيانات وصور أرسلتها المركبة الفضائية غاليليو التابعة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

وقال الباحثون في اجتماع للاتحاد الأميركي للعلوم الجيوفيزيقية إنه يبدو أن القمر غانيميد الذي يفوق في حجمه كلا من كوكبي عطارد وبلوتو يخفي طبقة سميكة من المياه المالحة المجمدة  تحت قشرته الجليدية.

وأوضحت باحثة في فرع جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس أن القراءات المغناطيسية التي دونتها المركبة غاليليو أثناء اقترابها من القمر في مايو/ أيار الماضي تشير إلى أن هناك محيطا من المياه السائلة المالحة. وأضافت أن الطبقة السائلة من المياه التي يبلغ سمكها عدة كيلومترات ربما تكون في ملوحتها تماثل ملوحة المحيطات على الأرض.

وتقوم المركبة غاليليو أيضا بالتحقق من بيانات قمرين آخرين تابعين للمشتري وهما يوروبا وغاليستو يعتقد العلماء أنهما يحملان تحت سطحيهما أيضا مياها يمكن اعتبارها مؤشرا قويا لوجود حياة من نوع ما في تلك الأقمار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة