الملا عمر يناشد دول الجوار دعم طالبان لطرد "الأجنبي"   
الجمعة 1428/10/1 هـ - الموافق 12/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:58 (مكة المكرمة)، 16:58 (غرينتش)

 صورة للملا عمر وزعتها حركة طالبان قبل فترة (رويترز-أرشيف)

دعا زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا محمد عمر دول الجوار للمساعدة على طرد "قوات الاحتلال الأجنبي" في حين وافق البرلمان الألماني على تمديد مهمة قواته العاملة في أفغانستان في تحد واضح للموقف الشعبي المعارض لهذه الخطوة.

 

ففي رسالة نشرها موقع إلكتروني - سبق أن عرض رسائل مشابهة لطالبان- دعا الملا عمر بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد غدا السبت في أفغانستان جميع دول الجوار لدعم شعبه في طرد القوات الغربية من بلاده كما فعلت خلال الاحتلال السوفياتي سابقا.

 

وقال عمر في رسالته -التي لم يتم التأكد من صحتها من مصدر مستقل- إنه يتعين على دول الجوار تقديم كافة أشكال الدعم، والانتباه إلى أن القوى الغربية "تشكل خطرا على كامل المنطقة".

 

يُذكر أن طالبان دأبت على مقارنة صراعها الحالي مع قوات الناتو بالحرب التي شهدتها أفغانستان ضد الاحتلال السوفياتي في ثمانينيات القرن المنصرم عندما قدمت دول الجوار (إيران وباكستان) بمشاركة الولايات المتحدة والسعودية دعما كبيرا للمجاهدين الأفغان في تلك الحرب.

 

بالمقابل تتهم العديد من الدول الغربية عناصر متشددة داخل قوات الأمن الباكستانية بتقديم الدعم لطالبان، في الوقت الذي تشير واشنطن إلى تنامي الدور الإيراني كمصدر جديد لتسليح مقاتلي الحركة.

 

يُشار إلى أن الملا عمر -الذي تقول المصادر الاستخباراتية الغربية إنه مختبئ في باكستان- توارى عن الأنظار عقب الغزو الأميركي لأفغانستان، والإطاحة بحكومة طالبان قبل ست سنوات.

 

دورية للقوات الألمانية قرب العاصمة كابل (الفرنسية-أرشيف)
تمديد ألماني

وفي العاصمة برلين، صوت مجلس النواب (بوندشتاغ) اليوم الجمعة بالموافقة على التمديد لمهمة القوات الألمانية العاملة في إطار القوات الدولية للمساعدة على تثبيت الأمن والاستقرار في أفغانستان(إيساف) رغم المعارضة الشعبية لهذه الخطوة.

 

وصدر قرار المجلس بتأييد 453 نائبا ومعارضة 79، فيما امتنع 48 آخرون عن التصويت.

 

ويقضي القرار بتمديد مهمة 3500 جندي وست طائرات استطلاع من طراز تورنادو عاما إضافيا في الوقت الذي تراجع التأييد الشعبي حسب آخر استطلاع للرأي أجرته صحيفة "كولنر شتات- أنزايغر" حيث لم تتجاوز نسبة المؤيدين لهذا القرار 29%.

  

وبهذه المناسبة أعرب وزير الخارجية الألماني فرانك فولتر شتاينماير، وهو من الحزب الديمقراطي الاجتماعي، عن التزام بلاده بمساعدة أفغانستان على تجاوز الأوضاع الأمنية التي تمر بها.

 

وقال شتاينماير في خطاب أمام مجلس النواب، في معرض تأييده قرار تمديد مهمة القوات الألمانية، إن التخلي عن أفغانستان يعني إعطاء من أسماهم أعداء العالم المتحضر فرصة الانتصار.

 

ومن المنتظر أن يصوت مجلس النواب الشهر المقبل على مشروع قرار لتجديد مهمة 100 جندي من عناصر القوات الخاصة للمشاركة في عمليات مكافحة ما يسمى الإرهاب في أفغانستان، وسط توقعات بمعارضة عدد كبير من نواب الحزب الديمقراطي الاجتماعي لهذا المشروع.

 

الوضع الميداني

وفي أفغانستان، تواصلت اليوم الجمعة أعمال العنف حيث انفجرت عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق في مقاطعة غيريشك في ولاية هلمند جنوبي البلاد لدى مرور دورية للشرطة مما أسفر عن مقتل أربعة من عناصرها وجرح ستة أشخاص آخرين بينهم عدد من المدنيين.

 

وفي كونار شرقي البلاد استهدفت ثلاث قذائف صاروخية منزلا في مدينة أسد آباد عاصمة الولاية مما أسفر عن مقتل فتاة شابة وجرح طفلين، بحسب ما ذكره قائد شرطة الإقليم محمد جلال الذي ألقى بالمسؤولية على مقاتلي طالبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة