شروط لإطلاق رهينة فرنسي بالصومال   
الخميس 1430/9/27 هـ - الموافق 17/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:57 (مكة المكرمة)، 7:57 (غرينتش)

رجلا أمن صوماليان يصحبان الرهينة الفرنسي الذي فر من آسريه الشهر الماضي داخل مطار مقديشو (رويترز-أرشيف)
اشترطت حركة الشباب المجاهدين الصومالية لإطلاق مستشار أمني فرنسي محتجز لديها وقف باريس دعم الحكومة الانتقالية الصومالية فورا وانسحاب قوة حفظ السلام الأفريقية.

وأصدرت الحركة اليوم الخميس بيانا دعت فيه لسحب هذه القوة التي تدعم حكومة الرئيس الانتقالي شريف شيخ أحمد وخصوصا الوحدات البوروندية فيها.

وطالبت برحيل السفن الحربية الفرنسية المشاركة في الحشد البحري الهادف لوقف عمليات القرصنة قبالة سواحل الصومال.

ووصف البيان الموقع باسم القيادة العليا لحركة الشباب المجاهدين حكومة شريف شيخ أحمد بالمرتدة، ودعا فرنسا إلى وقف الدعم السياسي والعسكري لها.

يشار إلى أن المستشار المذكور قدم مع مستشار آخر لتقديم الدعم للحكومة الصومالية وقدما نفسيهما على أنهما صحفيان.

واختطف الفرنسيان يوم 14 يوليو/تموز الماضي من فندق يقيمان فيه بمقديشو من قبل حركة الشباب والحزب الإسلامي. لكن الرهينة المحتجز لدى الجماعة الثانية تمكن من الفرار من آسريه الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة