واشنطن تطلب إيضاحات سعودية لموقفها من احتلال العراق   
الجمعة 1428/3/11 هـ - الموافق 30/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:03 (مكة المكرمة)، 11:03 (غرينتش)
ملك السعودية: لن نسمح لقوى من الخارج أن ترسم مستقبل المنطقة (الفرنسية) 

ظهرت بوادر أزمة بين الولايات المتحدة والسعودية بسبب ما جاء في كلمة الملك عبد الله بن عبد العزيز أمام القمة العربية بشأن الموقف من الوجود الأميركي في العراق.

وفي هذا الصدد أعلنت الولايات المتحدة أنها ترفض اتهام السعودية بأن العراق يخضع لاحتلال أجنبي "غير مشروع"، وقالت إن القوات الأميركية هناك بناء على دعوة من العراق وبموجب تفويض من الأمم المتحدة.

وقال المسؤول الثالث في وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ إن "الولايات المتحدة فوجئت بكلام العاهل السعودي أمام القمة العربية والذي اعتبر أن الوجود الأميركي في العراق "غير مشروع".

وقال بيرنز "لا نوافق على ذلك", مذكرا بأن الأمم المتحدة تجدد موافقتها على وجود قوات التحالف في العراق كل سنة. وتابع بيرنز "من البدهي تاليا أننا سنطلب إيضاحات من السعوديين"، مشيرا إلى احتمال أن يكون كلام الملك عبد الله ترجم خطأ أو تعرض للتشويه.

أما دانا بيرينو المتحدثة باسم البيت الأبيض فقالت "ليس من الدقة القول إن الولايات المتحدة تحتل العراق".

من ناحيته قال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك في لقاء مع الصحفيين "لدينا علاقات جيدة جدا مع السعودية"، مضيفا "العلاقات الأميركية-السعودية جيدة ومتينة".

وعقب انتهاء القمة قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل "لم يتحدث عن وجود معين بل قال إن العراق تحت الاحتلال". وأضاف "لا أدري كيف يعرف عن بلد يحتوي على جنود ليسوا من جنسيته إلا بالاحتلال".

كان الملك عبد الله قال في كلمته "في العراق الحبيب تراق الدماء بين الإخوة في ظل احتلال أجنبي غير مشروع"، مضيفا "لن نسمح لقوى من خارج المنطقة أن ترسم مستقبل المنطقة".

وفي أبرز انتقاد سعودي لواشنطن بشأن العراق قال الفيصل في كلمة أمام مجلس العلاقات الخارجية بنيويورك في سبتمبر/ أيلول 2005، إن السياسة الأميركية تعمق الانقسامات الطائفية في العراق "إلى حد أنها تسلم البلاد فعليا إلى إيران".

وفي وقت سابق ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الملك عبد الله أبلغ السلطات الأميركية الأسبوع الماضي أنه لن يشارك في مأدبة عشاء تقام على شرفه الشهر المقبل في البيت الأبيض، والسبب الذي أعطي هو "مشكلة في التوقيت".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة