مقتل ثلاث فتيات في أعمال عنف ببوروندي   
السبت 1424/2/17 هـ - الموافق 19/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي بوروندي ينظر إلى منزل دمره المتمردون (أرشيف)
لقيت ثلاث فتيات حتفهن وأصيب ستة مدنيين بجروح نتيجة قصف مدفعي جديد على العاصمة البوروندية بوجمبورا.

وفي هذه الأثناء أدان ممثل الأمم المتحدة في بوروندي القصف الذي تعرضت له بوجمبورا الليلة الماضية واستمر قرابة ساعتين، مخلفا 60 قتيلا و35 جريحا من المدنيين. وقد تبنى الهجوم في وقت لاحق متمردو قوات الدفاع عن الديمقراطية.

ووصف المتحدث باسم هذه القوات الرائد غيلاسي دانييل هذه الهجمات بأنها عمليات دفاعية لمواجهة هجمات الجيش، غير أن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة اعتبرها عنفا غير مبرر. وأدان الممثل في بيان خاص هذا العنف وقال "إن هذا التصعيد المقلق في العنف المسلح ببوروندي زرع الموت والبؤس بين السكان المدنيين الأبرياء"، مشيرا إلى أن هذا العنف غير المبرر يأتي في وقت تم فيه إحراز تقدم كبير في تطبيق عملية السلام عبر تشكيل اللجنة المشتركة لوقف إطلاق النار وانتشار مراقبين عسكريين وبدء انتشار القوة الأفريقية.

وكان 26 متمردا قتلوا وأصيب عدد كبير منهم بجروح حين شن الجيش البوروندي هجوما لطردهم من التلة القريبة من بوجمبورا التي استخدموها لقصف العاصمة. وقد أسفرت الحرب الأهلية المستمرة في بوروندي منذ عام 1993 عن سقوط نحو 300 ألف قتيل معظمهم من المدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة