ألبان كوسوفو يشاركون في الانتخابات الرئاسية الصربية   
الأحد 1423/7/1 هـ - الموافق 8/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صربية تدلي بصوتها في الانتخابات النيابية بإقليم كوسوفو (أرشيف)
ذكرت وكالة الأنباء الصربية (بيتا) أن ألبان كوسوفو سيسمح لهم بتسجيل أسمائهم للمشاركة في الانتخابات الرئاسية الصربية المزمعة في 29 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وأوضحت الوكالة أن مراكز التصويت ستكون في المناطق التي يمثل فيها الصرب أغلبية.

وقال رئيس لجنة الانتخابات الصربية رادوسلاف باسيفيتش إن الألبان وغيرهم من العرقيات سيكونون ضمن قوائم الناخبين وسيسمح لهم قانونيا بالتصويت عبر مراكز الاقتراع الـ292 بالإقليم.

وأعلن معظم سكان إقليم كوسوفو الذين يدعمون فكرة انفصال الإقليم ذي الغالبية السكانية الألبانية، معارضتهم المشاركة في انتخابات رئاسة صربيا بخلاف نحو 100 ألف صربي يعيشون في شمالي الإقليم أو المنطقة الخاضعة لحماية قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو).

ويخضع إقليم كوسوفو لإدارة الأمم المتحدة وسيطرة قوات الناتو منذ نهاية الحرب بين القوات اليوغسلافية في عهد الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش والمقاتلين الألبان في يونيو/ حزيران 1999.

وفر في ذلك الوقت نحو 200 ألف صربي من الإقليم لخوفهم من هجمات انتقامية قد يشنها الألبان عليهم ردا على حملة القمع الصربية التي شنتها قوات ميلوسوفيتش ضدهم لسنوات. وتعيش هذه المجموعة في منطقة تحت حماية قوات الناتو.

ورغم أن الأمم المتحدة يجب أن تنظم عملية التصويت في كوسوفو عبر بعثتها في الإقليم إلا أنها لم تعترض عندما أدارت بلغراد آخر انتخابات صربية عام 2000.

ويتوقع المراقبون أن يحقق الرئيس اليوغسلافي الحالي فويسلاف كوستونيتشا فوزا في صربيا التي تعتبر الكبرى من جمهوريتين تتألف منهما يوغسلافيا. وكشف استطلاع للرأي نشر اليوم أن كوستونيتشا سينال دعم 28% مقابل 25% لنائبه الحالي ميرولجوب لابوس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة