مقتل أميركي بالرصاص في الرياض   
الثلاثاء 1425/4/20 هـ - الموافق 8/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

التعزيزات الأمنية السعودية لم تمنع استمرار الهجمات (الفرنسية - أرشيف)

أكد متحدث باسم السفارة الأميركية في السعودية مقتل مواطن أميركي في العاصمة السعودية الرياض برصاص مسلحين اليوم الثلاثاء.

وقال مدير تنفيذي في شركة (فينيل) التي يعمل بها الأميركي إن القتيل كان يعمل في الشركة التي قال إنها تقدم خدمات تدريب لقوات الحرس الوطني السعودي.

وكان الأميركي قتل في حي الخليج بالرياض لدى خروجه من مستوصف في شارع الكهرباء حسب مصادر أمنية.

والأميركي هو الثالث الذي يتعرض لهجوم في الرياض خلال يومين، حيث تعرض صحفيان بريطانيان يعملان لشبكة BBC لهجوم الأحد في حي السويدي بالعاصمة فقتل أحدهما وهو مصور فيما أصيب المراسل بجروح بالغة.

وكانت السفارة الأميركية في الرياض وصفت الشخصين الذين أطلقت عليهما النار قبل حوالي أسبوع في غرب الرياض مما أدى لإصابة أحدهما بجروح طفيفة، بأنهما عسكريان يعملان في تدريب الحرس الوطني السعودي.

ويأتي الحادث الجديد بعد أن حذر بيان منسوب إلى "تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية" أمس من شن هجمات جديدة على مصالح أميركية وغربية في دول شبه الجزيرة العربية.

وقال البيان الذي بثه موقع على الإنترنت مؤيد للقاعدة إن جميع القواعد والمجمعات ووسائل المواصلات لا سيما الخطوط الجوية الغربية والأميركية ستكون أهدافا مباشرة في العمليات المقبلة للجماعة خلال المستقبل القريب.

وناشد البيان المسلمين الابتعاد عن الأميركيين والغربيين ومواقعهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة