فروسية قوة التحمل تبرز بقوة في منطقة الخليج   
الاثنين 1426/11/26 هـ - الموافق 26/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)

برزت رياضة فروسية قوة التحمل بشكل كبير في منطقة الخليج استعدادا لدخولها الفعاليات الرسمية لدورة الألعاب الآسيوية المقبلة للمرة الأولى، ليرتفع عدد اللعبات بالدورة التي تنظمها قطر نهاية العام المقبل إلى 40 لعبة وهو رقم قياسي بتاريخ الدورات الآسيوية.
 
وتحظى هذه الرياضة ومنافساتها بإقبال كبير من جانب الملوك والأمراء والشيوخ في هذه المنطقة، لتحتل المكانة التي يحتلها التنس في دول أخرى يوصف في بعضها بلعبة الأمراء.
 
ففي قطر يتولى الشيخ محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني نجل أمير الدولة رئاسة لجنة قوة التحمل، وفي الامارات يشارك ولي عهد دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وأنجاله ويقيمون العديد من البطولات الدولية، وفي البحرين يشارك الشيخ ناصر بن حمد نجل الملك وشقيقه خالد في ممارسة هذه الرياضة.

وفي دورة الألعاب الآسيوية القادمة ستكون المنافسة ملتهبة وشديدة بين المشاركين من أنجال ملوك وأمراء وشيوخ الخليج، حيث تتيح إقامة البطولة في الدوحة فرصة مشاركة أبناء الخليج مع احتمالات ضئيلة لمشاركة البلدان الآسيوية الأخرى.
 
وعن منافسات هذه الرياضة بآسياد 2006، أوضح مدير لجنة قطر لقوة  التحمل إبراهيم سعيد المالكي أنها ستكون لمسافة 120 كلم متوقعا أن تنحصر المنافسة القوية بين قطر والإمارات والبحرين.
 
أبرز المتنافسين
وعن الأسماء التي تشارك في مثل هذه السباقات قال المالكي إن الشيخ محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني يأتي في مقدمة المشاركين القطريين، ومعه فهد العذبة
وسعدون الكواري وحمد المري وعبد الله تويم وسعود الصعاق وعبد الرحمن السليطي والشيخ محمد بن نواف وخالد العطية.



 
ومن الإمارات يبرز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وأنجاله حمدان وأحمد وراشد وجميعهم من الأسماء اللامعة في قوة التحمل علي مستوي الخليج والعالم، بينما تعول البحرين على الشيخين ناصر وخالد ومعهما يوسف طاهر.
 
وأضاف المالكي أن هناك مرحلة تطور أخرى في هذه الرياضة على مستوى السعودية وعمان والكويت وهناك مشروعات كبيرة لخلق أجيال من الممارسين لهذه الرياضة، مشيرا إلى ما يحدث في قطر من سعي لتكوين قاعدة عريضة تمكنها من التفوق في هذه الرياضة لسنوات طويلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة