ثمانية قتلى في مواجهات جديدة جنوبي الفليبين   
السبت 1426/1/11 هـ - الموافق 19/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:56 (مكة المكرمة)، 13:56 (غرينتش)

جنديان فلبينيان داخل معسكر تابع لمقاتلي مالك حبير استولى عليه الجيش قبل أيام (الفرنسية)
قتل ثلاثة جنود فلبينيين وجرح آخر في مواجهات جديدة اندلعت اليوم مع عناصر يشتبه في انتمائهم إلى جماعة أبو سياف في جزيرة جولو جنوبي البلاد التي تشهد معارك طاحنة منذ أكثر من أسبوعين.

وقال القائد العسكري الفلبيني في الجزيرة الجنرال أوغوستين ديما إن وحدة عسكرية كانت تفرض الأمن على طريق بلدة إندانان وجدت نفسها بين عناصر أبو سياف فاشتبكت معها وأوقعت في صفوفها خسائر كبيرة. وقالت محطتا "آي بي إس" و"سي بي إن" التلفزيونيتان الأميركيتان إن خمسة عناصر من جماعة أبو سياف قتلوا في الاشتباكات.

وتأتي هذه الاشتباكات الجديدة بعد بضعة أيام من استيلاء حوالي ألفي جندي على معسكر للمقاتلين المسلمين الذين يتزعمهم حبير مالك في جزيرة جولو بعد عشرة أيام من معركة سقط فيها 25 قتيلا في صفوف الجنود، إضافة إلى ما بين 70 إلى 100 في صفوف المقاتلين, بحسب الجيش الفلبيني.

تجدر الإشارة إلى أن مالك هو أحد أتباع مؤسس جبهة مورو للتحرير الوطني نور ميسواري المعتقل لدى السلطات الفلبينية لاتهامه بالوقوف وراء هجمات في جولو عام 2001 أسفرت عن مقتل أكثر من مائة شخص.

وكان ميسواري وقع اتفاقية سلام مع مانيلا عام 1996 وأصبح حاكم منطقة جنوب الفلبين التي تتمتع بحكم ذاتي منذ العام 2001، لكنه أزيح عن هذا المنصب وترأس حركة تمرد ضد الحكومة منذ ذلك الحين وحتى اعتقاله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة