اتحاد الكرة المصري يتعاون مع جراح قلب عالمي   
الأربعاء 1429/3/19 هـ - الموافق 26/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)
 
أعلن رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر عن بداية تعاون بين الاتحاد وجمعية الجراح العالمي مجدي يعقوب لأمراض القلب، بهدف وقاية نجوم الكرة المصرية من أمراض القلب بعد انتشار حالات الموت المفاجئ في ملاعب كرة القدم.
 
جاء ذلك أثناء ندوة نظمها الاتحاد بمقره في القاهرة أمس الاثنين بحضور الجراح المصري مجدي يعقوب الذي أنشأ جمعية لجراحة القلب تقدم خدماتها للمجتمع المصري.
 
وأشار زاهر إلى أن المجلس القومي للرياضة في مصر برئاسة حسن صقر  سيتبرع بنصف نسبته من إيراد مباراة كرة القدم الودية التي تقام بين مصر والأرجنتين غدا إلى جمعية مجدي يعقوب لأمراض القلب.
 
من جانبه أشار يعقوب إلى العلاقة الوثيقة بين الطب والرياضة وبين العلم بصفة عامة والمجتمع الذي يعيش فيه الإنسان، موضحا أنه حاضر في نفس  الموضوع أثناء دورة الألعاب الأولمبية السابقة (أثينا 2004).
 
وأوضح يعقوب أن تضخم حجم القلب لدى الرياضيين أمر طبيعي في حين أكد أن الجهد الذي يبذله لاعبو كرة القدم سواء في التدريبات أو المباريات ليس سببا لحالات الوفاة المفاجئة، حيث يتعلق الأمر بالخلفية المرضية للقلب.
 
وأكد الجراح العالمي ضرورة حماية الرياضيين عن طريق التشخيص السليم والعلاج المبكر، كما نصح الرياضيين بالبعد عن المنشطات، وقال إنها تؤثر بشكل مباشر على حياتهم لأنها تغير عمل الإنزيمات داخل الجسم وتؤدي إلى خلل في وظائف القلب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة