بوش وبلير يتضامنان ضد منتقدي حرب العراق   
الجمعة 1424/5/19 هـ - الموافق 18/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بوش وبلير يشدان على أيديهما تضامنا ضد منتقديهما (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه متأكد من أن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين كان يمتلك أسلحة كيمياوية وبيولوجية وأنه كان على وشك إحياء برنامجه النووي.

وأضاف بوش في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في واشنطن أنه يتحمل مسؤولية الإطاحة بصدام لأن المخابرات توصلت إلى حقيقة مفادها أن هذا الرجل كان يشكل خطرا على أمن العالم.

واعتبر أن نظام صدام حسين كان يمثل تهديدا خطيرا ومتزايدا، و"بالنظر إلى تاريخه في العنف والعدوان فإنه كان من التهور أن نثق في رجاحة عقله أو ضبط النفس".

من جانبه أكد رئيس الوزراء البريطاني اقتناعه بأن الولايات المتحدة وبريطانيا كانتا على حق في سعيهما للقضاء على النظام العراقي السابق.


بلير يعتبر أن الانتصار الشامل على الإرهاب ليس ممكنا دون التوصل إلى سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين
وقال بلير في خطاب ألقاه أمام الكونغرس الأميركي في واشنطن أمس إن موضوع استيراد العراق لليورانيوم من النيجر لم يكن مجرد اختلاق, وأكد في المؤتمر الصحفي المشترك أن لديه معلومات مثيرة تفيد بحصول العراق على 270 طنا من اليورانيوم من النيجر في السابق.

ودعا بلير في خطابه إلى التزام دائم في العراق, مؤكدا أنه من الضروري عدم مغادرة هذا البلد قبل إنهاء العمل المطلوب هناك مشيرا إلى أن "انتهاء المعارك لا يعني أن العمل قد انتهى".

وأضاف أن الإدارتين البريطانية والأميركية ستنفذان وعدهما بتشكيل حكومة ديمقراطية في العراق. وقال إن على قوات الاحتلال أن تقود العراق أيضا على طريق الازدهار على حد تعبيره.

ودعا بلير الدول في منطقة الشرق الأوسط إلى الاتجاه نحو الديمقراطية وأن يسعى الجميع إلى قيام دولة فلسطينية تكون جنبا إلى جنب مع إسرائيل. وقال إن الانتصار الشامل على الإرهاب ليس ممكنا دون التوصل إلى سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة