قتلى وأسرى للجيش والحشد شرقي الرمادي   
السبت 24/9/1436 هـ - الموافق 11/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:08 (مكة المكرمة)، 0:08 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية إن 23 من أفراد الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي قتلوا وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين، في هجوم واسع شنه تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة الخالدية شرق مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي العراق.

وأضافت المصادر أن التنظيم تمكن من أسر عدد من أفراد القوات الحكومية والمليشيات.

وكانت مصادر ذكرت للجزيرة أن مقاتلي تنظيم الدولة شنوا هجوما واسعا على الخالدية بدأ بتفجير سيارتين ملغمتين كان يقودهما مسلحان في مواقع للجيش والمليشيات والصحوات، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد منهم.

وكانت مصادر رسمية عراقية أكدت في وقت سابق صد هجوم التنظيم على مدينة الخالدية.

في غضون ذلك، تصاعدت حدة المعارك في مناطق شمال الفلوجة بالتزامن مع قصف جوي ومدفعي عنيف، مما دفع عشرات العائلات إلى النزوح عن هذه المنطقة. وقد أكدت الحكومة العراقية أن ما سمتها المرحلةَ الأولى من عمليات تحرير الرمادي -وليس الفلوجة فقط- حققت أهدافها.

عناصر من المليشيات الإيزيدية في منطقة سنجار (الجزيرة-أرشيف)

 اقتحام
في هذه الأثناء قالت مصادر عشائرية في محافظة نينوى شمالي العراق إن جماعات مسلحة إيزيدية وأخرى كردية من قوات حزب العمال الكردستاني، اقتحمت قرية السيباية الواقعة شمال مدينة سنجار غربي الموصل

وأضافت المصادر أن تلك الجماعات جرفت العديد من منازل القرية التي كانت تسكنها أغلبية عربية، مشيرة إلى أن القرية هجرها أهلها منذ عدة أشهر بعد وقوع العديد من الهجمات المسلحة التي شنتها جماعات مسلحة إيزيدية.

وقد اتهمت هذه المصادر الجماعات المسلحة بالسعي لإحداث تغيير ديمغرافي في هذه المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة