دورات تدريب للجنود الأميركيين لمواجهة رعب العراق   
الجمعة 1428/3/18 هـ - الموافق 6/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)
الجنود الأميركيون ينتظمون في دورات خاصة لمواجهة كابوس العراق (الفرنسية-أرشيف)

شارك نحو ألف جندي ورجال إسعاف عسكريين أميركيين بميامي في برنامج تدريبي لمعالجة الصدمات منذ بدايته عام 2002 إبان الحرب على أفغانستان.
ويركز البرنامج الذي يستمر أسبوعين، في البداية على علاج مشاكل التنفس والدورة الدموية.
 
ويولي القائد دونالد روبنسون رئيس مركز التدريب على علاج الصدمات التابع للجيش الأميركي بمستشفى جاكسون ميموريال بميامي وجامعة ميامي، أولوية للسرعة وقدرة أعضاء الفريق الطبي على التكيف مع الواقع الكئيب الذي يعايشونه.
 
وشارك 264 من أفراد الجيش في هذا البرنامج منذ أن تولى روبنسون إدارته في فبراير/شباط 2006، والذي تتركز مهمته الحالية في إعداد المسعفين العسكريين الأميركيين المتوجهين إلى العراق للتعامل مع ما يطلق عليه اسم "الصدمة والرعب" بالعراق.
 
ويذكر أن أكثر من 3250 عسكريا أميركيا قتلوا وأصيب ما يفوق 24 ألفا آخر بجروح منذ غزو الولايات المتحدة العراق في مارس/آذار 2003.
 
ورفض روبنسون التعقيب عندما سئل عن القضية التي أثيرت في الآونة الأخيرة بشأن الأوضاع المزرية والتأخيرات البيروقراطية التي يعاني منها الجنود الأميركيون المصابون في مركز والتر ريد الطبي العسكري.
 
وكانت تلك القضية قد زادت من استياء الرأي العام الأميركي من الحرب في العراق.
 
يذكر أن عدد الجنود الأميركيين المنتشرين بالعراق يقدر ما بين 130 و135 ألفا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة