فوز بلاتر برئاسة الفيفا بعد انسحاب الأمير علي   
الجمعة 1436/8/10 هـ - الموافق 29/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:29 (مكة المكرمة)، 17:29 (غرينتش)

فاز السويسري جوزيف بلاتر برئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لولاية خامسة على التوالي، بعد انسحاب منافسه الوحيد الأمير الأردني علي بن الحسين قبل الجولة الثانية من تصويت الجمعية العمومية اليوم الجمعة في زيوريخ.

وخلال الجولة الأولى، نال بلاتر (79 عاما) المرشح لولاية خامسة على التوالي 133 صوتا، مقابل 73 صوتا لمنافسه الوحيد الأردني الأمير علي بن الحسين (39 عاما).

وجرت الانتخابات في ظل فضيحة الفساد التي انفجرت الأربعاء باعتقال السلطات السويسرية عددا من أعضاء الفيفا من بين 14 مطلوبا لدى وزارة العدل الأميركية بتهم تتعلق بتبييض الأموال وتلقي رشاوى وامتيازات غير مستحقة.

وقبل بدء عملية التصويت، دعا بلاتر أعضاء الفيفا إلى "رص الصفوف للمضي قدما" رغم فضيحة الفساد المدوية التي تشهدها هذه الهيئة، داعيا إلى "إصلاح الأضرار، والبدء فورا بذلك" تزامنا مع الفضيحة المدوية التي تهز الاتحاد الدولي.

وتم انتخاب الرئيس من قبل الجمعية العمومية (الكونغرس) باقتراع سري لولاية تمتد أربع سنوات. ويجب أن يحصل الرئيس على ثلثي الأصوات للتفوق من الجولة الأولى، وغالبية الأصوات -أي أكثر من 50%- في الجولة الثانية.

 بلاتر فاز بولاية خامسة رغم فضائح الفساد التي هزت أركان الفيفا (الفرنسية)

مجرد سؤال
وبخصوص فضائح الفساد التي هزت أركان الفيفا هذا الأسبوع، قال بلاتر إن "هذا ليس أمرا جيدا، لكن من غير الجيد أيضا أن يظهر كل ذلك قبل يومين تحديدا من الانتخابات.. أنا لا أتحدث عن مصادفة، لكنني أطرح مجرد سؤال".

وأضاف "نمر بأوقات عصيبة.. لا نستطيع أن ندع سمعة الفيفا تتلطخ بهذا الشكل.. الأفراد متهمون بالفساد وليس الفيفا بأكملها.. اليوم أدعوكم لإظهار روح الفريق من أجل المضي قدما".

والزلزال ضرب الفيفا الأربعاء مع إطلاق إجراءين قضائيين منفصلين من القضاء الأميركي والسويسري بتهم فساد على نطاق واسع، وتوقيف سبعة مسؤولين في زيوريخ بسويسرا في فندق فخم وتوجيه التهم ومداهمة مقر الاتحاد الدولي.

يذكر أن بلاتر الذي دخل الفيفا عام 1975 كمدير فني، أصبح أمينا عاما (المسؤول الثاني) في العام 1981 ثم تولى الرئاسة. وقال مساء الخميس خلال افتتاح كونغرس الفيفا "من المهم إعادة الثقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة