الركض السريع مميت مثل الجلوس من دون حركة   
الثلاثاء 1436/4/14 هـ - الموافق 3/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:39 (مكة المكرمة)، 12:39 (غرينتش)

خلصت دراسة دانماركية إلى أن الركض السريع قد يحمل آثارا سلبية على الصحة ويؤدي إلى الموت، وأن العدائين العنيفين كانوا أكثر عرضة للموت مثل من لم يمارسوا أي نشاط رياضي.

ووجد الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة الكلية الأميركية للقلب، أن العدائين الذين كانوا يجرون بسرعة سبعة أميال في الساعة أو أكثر كانوا يؤذون أجسامهم أكثر من إفادتها.

ودرس الباحثون 1098 عداء، ووجدوا أن الذين كانوا يركضون أسرع كانوا أكثر عرضة بتسعة أضعاف للموت أبكر بـ12 عاما مقارنة بمن كانوا يركضون بسرعة خمسة أميال في الساعة فقط لمرتين أو ثلاث مرات أسبوعيا.

ويقول بيتر شنور الباحث في الدراسة من مستشفى فريدركسبيرغ في كوبنهاغن، إنه يبدو أن هناك حدا أعلى للتمرين من أجل الحصول على فوائده الصحية.

وأضاف أنه إذا كان هدفك من الجري هو تقليل خطر الموت، فإن أفضل إستراتيجية هي الركض لبضع مرات أسبوعيا بوتيرة معتدلة، أما ما هو أكثر من ذلك فقد يكون مضرا.

ووجد الباحثون أن أقل معدل للوفاة ارتبط بجري لمدة تراوح مجموعها بين 1 و2.4 ساعة أسبوعيا، ولم يكن معدل الجري يتجاوز ثلاث مرات أسبوعيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة