اليابان تفرج عن القبطان الصيني   
الجمعة 15/10/1431 هـ - الموافق 24/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)
 الادعاء الياباني ينفي القصد الجنائي عن قبطان السفينة الصينية (الفرنسية-أرشيف)

أفرجت اليابان اليوم عن قبطان سفينة الصيد الصينية -الذي تسبب احتجازه في أزمة دبلوماسية مع الصين- تمهيدا لإعادته إلى بلاده، وذلك بعد إعلان بكين اليوم اعتقال أربعة مواطنين يابانيين.
 
وبرر الادعاء الياباني قرار الإفراج بالرغبة في عدم تعميق الصدع بين اليابان والصين، وقال تورو سوزوكي نائب المدعي العام بمنطقة ناها "نظرا للتأثير على الناس في اليابان، والعلاقة بين اليابان والصين، قررنا أنه لن يكون من المفيد استمرار احتجاز القبطان والتحقيق معه".
 
وأضاف سوزوكي أن قائد السفينة الصينية القبطان زان كو سونغ (41 عاما) تصرف "بصورة ارتجالية ولم يرتكب فعلا عمدا وليس لديه سوابق جنائية في اليابان، وسيتم إرساله إلى الصين وذلك سيستغرق وقتا لأن الشكليات كان لا بد من تسويتها".
  
وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء ناوتو كان الموجود في نيويورك لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة إنه تم اتخاذ قرار الإفراج "من قبل النيابة العامة وحدها، وليس بسبب الضغوط السياسية".
  
ولكن المعارضة المحافظة سارعت للهجوم على ما اعتبرته "فقدان ماء الوجه" بالنسبة لليابان.
 
وتعتقل السلطات اليابانية هذا القبطان منذ احتجازها سفينة الصيد الصينية التي كان يقودها في السابع من سبتمبر/أيلول الحالي قرب مجموعة جزر في شرق بحر الصين تسمى سينكاكو باليابانية ودياويو بالصينية.
  
وتمت مصادرة سفينته بعد أن اصطدمت بسفينتي دوريات يابانيتين قرب هذه الجزر التي تتنازع اليابان والصين ومعهما تايوان السيطرة عليها، وطالبت الصين مرارا بالإفراج عن القبطان، كما تسببت القضية بأزمة دبلوماسية هي الأسوأ بين البلدين منذ العام 2006.
 
اشتباه
 
وجاء القرار الياباني بالإفراج عن القبطان, بعد ما ذكرت وسائل إعلام صينية أن بكين تحقق مع أربعة يابانيين للاشتباه في دخولهم منطقة عسكرية في مدينة هيباي دون ترخيص وقيامهم بتصوير شريط فيديو بشكل غير قانوني لأهداف عسكرية.
 
وفي وقت سابق اليوم حذرت اليابان من أن النزاع المتصاعد مع الصين يمكن أن يضر أكبر اقتصادين في آسيا، وسعت للفصل بين خلاف بشأن جزر تتنازعها الدولتان في بحر الصين الشرقي واحتجاز الصين أربعة مواطنين يابانيين للاشتباه في دخولهم منطقة عسكرية صينية.
   
وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية احتجاز الصين أربعة يابانيين يعملون في شركة "فوجيتا" للإنشاءات للاشتباه في انتهاكهم القانون الصيني الخاص بحماية المنشآت العسكرية، وهو أحدث تطور في نزاع بين الجارين الآسيويين.
  
وقال هايدينوبو سوباشيما نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية "علمنا أن سبب احتجاز المواطنين اليابانيين الأربعة هو انتهاك القانون الصيني فيما يتصل بحماية المنشآت العسكرية، وسنتابع التطورات وقيل لنا إنهم انتهكوا القانون الصيني ولا بد أن نتابع الموقف لمعرفة ما سيتمخض عنه".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة