شخصيات مصرية تطالب باستخدام سلاح النفط ضد إسرائيل   
السبت 1422/3/10 هـ - الموافق 2/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جمال الغيطاني
طالبت شخصيات مصرية بارزة تمثل توجهات سياسية وثقافية مختلفة الدول العربية باستخدام سلاح النفط لمواجهة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني. وأكدت في بيان لها أن ذلك يعد آخر وسيلة مشروعة للدفاع عن النفس، وأن الصمت يعتبر بمثابة مشاركة في هذه الجريمة.

ومن بين الموقعين على البيان الكاتب الصحفي كامل زهيري، والدكتور عصام العريان أحد أقطاب جماعة الإخوان المسلمين، ونبيل زكي رئيس تحرير جريدة الأهالي المعارضة، والروائي جمال الغيطاني رئيس تحرير جريدة أخبار الأدب. إضافة إلى الروائي يوسف القعيد وعبد العال الباقوري وكيل نقابة الصحفيين ويحيى قلاش سكرتير النقابة وحمدين صباحي عضو مجلس الشعب ومجدي قرقر عضو اللجنة العليا لحزب العمل المعارض والنائب المستقل السابق فكري الجزار والناشط السياسي جورج إسحق.

وقال الموقعون على البيان إنهم "يؤكدون أهمية استخدام سلاح النفط في هذه اللحظة المصيرية من تاريخ الأمة العربية والإسلامية كآخر وسيلة مشروعة للدفاع عن النفس". وطالبوا الدول العربية النفطية بالبدء الفوري في خفض إنتاج النفط تمهيدا لوقف ضخه تماما ما لم تنفذ جميع قرارات الأمم المتحدة المرتبطة بالصراع العربي الإسرائيلي.

وأضاف البيان أن "شركات البترول الأميركية العملاقة هي التي أتت بالرئيس الأميركي الحالي (جورج بوش) وهي التي تسيطر على البيت الأبيض وتوجه سياسة واشنطن الداعمة للعدوان الإسرائيلي والمعادية للعرب والمسلمين إضافة إلى أن الولايات المتحدة تعاني من أزمة طاقة حاليا".

واعتبرت هذه الشخصيات أن ذلك "هو أضعف إيمان الضعفاء وأن المزيد من الصمت والسلبية ينطوي على إبادة للشعب الفلسطيني الشقيق".

وأكد الموقعون على البيان "أن الصمت على ما يجري من حرب إبادة شاملة في فلسطين جريمة ترقى إلى حد المشاركة في هذه الحرب القذرة. والتردد في استخدام أي سلاح في هذه الحرب المقدسة من أجل الوجود خيانة للدين والوطن والإنسانية".

ودعا مثقفون ونقابيون وسياسيون في بيان الشعوب العربية والإسلامية إلى إضراب رمزي عن العمل لمدة عشر دقائق تبدأ في الثانية عشرة ظهرا يوم الثلاثاء المقبل.

و طالبوا عمال النفط بتنفيذ إضراب تصاعدي عن العمل يبدأ لمدة ساعة في اليوم نفسه ليتحول إلى إضراب لمدة يوم كامل في العاشر من الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة