مقتل مسؤول حزبي بإقليم السند في باكستان   
الثلاثاء 20/3/1424 هـ - الموافق 20/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عربة تحترق إثر أعمال عنف طائفي بكراتشي
(أرشيف)
ذكرت الشرطة الباكستانية اليوم أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على مسؤول حزبي إقليمي وابن أخيه فأردوهما قتيلين، في أحدث هجوم ذي دوافع سياسية بمدينة كراتشي جنوبي البلاد.

فقد قتل عضو اللجنة التنظيمية للحركة القومية المتحدة نشأت أنصاري (36 عاما) وابن أخيه (16 عاما) الليلة الماضية عندما قطع مسلحون الطريق على سيارتهما وفتحوا عليهما النار.

وألقى عضو الحركة بمجلس النواب الباكستاني كانوار خالد يونس باللائمة على جماعة سياسية منافسة. وقال "إنها محاولة لزعزعة سلام كراتشي قبيل الانتخابات الفرعية لشغل مقعد في المجلس الشهر القادم".

وتتمتع الحركة القومية المتحدة بتأييد أبناء المتحدثين بالأردية الذين هاجروا من الهند إثر تقسيم شبه القارة الهندية، كما تلقى معارضة من فصيل صغير منشق، إضافة إلى منافسة من تحالف إسلامي هو مجلس العمل المتحد.

وقتل كثيرون في اغتيالات سياسية متبادلة في الأسابيع الأخيرة. ومن المقرر إجراء الانتخابات الفرعية يوم 22 يونيو/ حزيران المقبل.

وتشارك الحركة القومية المتحدة في الحكومة الائتلافية بإقليم السند وعاصمته كراتشي، وتدعم الحكومة المركزية لرئيس الوزراء الباكستاني ظفر الله خان جمالي في إسلام آباد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة