مراقبة الحدود الإريترية الإثيوبية تطلب تدخل مجلس الأمن   
الخميس 1426/9/18 هـ - الموافق 20/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:44 (مكة المكرمة)، 13:44 (غرينتش)
المجلس لم يقدم تعهدات فورية بالتدخل  (الفرنسية -أرشيف)
طلبت الدول المشاركة في بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام على الحدود الإريترية الإثيوبية من أعضاء مجلس الأمن الدولي الضغط على إريتريا لتلغي حظرها على رحلات مروحيات الأمم المتحدة.
 
وقالت روشيرا كامبوج مبعوثة الهند بعد اجتماع مغلق لأعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر والدول المشاركة في البعثة "لم يقدم أعضاء المجلس تعهدات فورية".
 
وذكرت أن الدول المشاركة في حفظ السلام ستنتظر لترى رد المجلس. ولا يستطيع مسؤولو الأمم المتحدة لحفظ السلام الآن مراقبة نحو 55 في المائة من منطقة عازلة بين البلدين.
 
وكانت إريتريا قد منعت في أكتوبر/تشرين الأول المروحيات التابعة للأمم المتحدة من الطيران في مجالها الجوي الأمر الذي أضعف قدرة البعثة الدولية في إريتريا وإثيوبيا والتي تتألف من 3300 عسكري على مراقبة التحركات العسكرية وإعادة تزويد القوات وإجراء عمليات إجلاء عسكري.
 
وأعربت الحكومة الإثيوبية في وقت سابق عن قلقها من تطورالوضع على الحدود مع إريتريا بعد قرار مهمة الأمم المتحدة في إثيوبيا وإريتريا سحب حوالي نصف مراكز المراقبة التابعة لها.
 
وسحب بالفعل موظفو الأمم المتحدة من 18 نقطة حدودية من مخافر الحدود الأربعين لأن الإمدادات لم يعد ممكنا توصيلها إلى هناك بسهولة بسبب منع تحليق المروحيات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة