أنور إبراهيم يصل ميونيخ لعلاج آلام الظهر   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

أنور إبراهيم يخضع لجراحة في عموده الفقري (رويترز)
وصل إلى مدينة ميونيخ الألمانية اليوم أنور إبراهيم نائب رئيس الوزراء الماليزي السابق للعلاج من آلام في الظهر. وكانت السلطات الماليزية أطلقت سراح إبراهيم الخميس الماضي بعد أن نقضت المحكمة العليا الحكم الصادر بسجنه 15 عاما لإدانته بتهم الفساد الأخلاقي.

وحصل إبراهيم على جواز سفر جديد الجمعة الماضي للسفر إلى ألمانيا وتلقي العلاج بمستشفى متخصص في آلام وأمراض العمود الفقري، حيث أكدت أسرته أنه يمكن أن يصاب بالشلل إذا لم يعالج بالشكل المناسب.

ومن المقرر أن يحدد الأطباء في وقت لاحق إمكانية إجراء تلك العملية جراحية حسب حالته، وفور وصوله طمأن إبراهيم الصحفيين على حالته الصحية مؤكدا أنه سيخلد للراحة والاستشفاء.

يشار إلى أن نائب رئيس الوزراء السابق ممنوع بموجب القانون الماليزي من العمل السياسي حتى عام 2008، إلا أن محاميه أكد إمكانية إلغاء الحظر على عمله بالسياسة مباشرة في حالة إلغاء حكم الإدانة ضده بتهم الفساد المالي.

وكان إبراهيم قد أعلن فور إطلاقه أنه سيبقى ملتزما بالكفاح لإقرار الإصلاحات في ماليزيا، داعيا رئيس الوزراء عبد الله بدوي لانتهاج سياسة الإصلاح.

في المقابل أكد بدوي استعداده للقاء إبراهيم، ويرى المراقبون أن الإفراج عن الأخير قد يمثل تحولا كبيرا لحكومة بدوي الذي حقق فوزا ساحقا في الانتخابات استنادا إلى برنامج يقوم على التسامح وتعهدات باستئصال الفساد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة