جنود أميركيون هاربون من العراق يطلبون اللجوء لكندا   
الثلاثاء 1429/3/26 هـ - الموافق 1/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:02 (مكة المكرمة)، 13:02 (غرينتش)

بعض الجنود الأميركيين الراغبين في العيش بكندا هاربين من الحرب على العراق (الجزيرة)

فر نحو خمسة آلاف جندي أميركي من الحرب التي تشنها بلادهم على العراق منذ مارس/آذار 2003، جلهم مثلوا أمام المحاكم العسكرية في الولايات المتحدة، لكن ما يقرب من مائتين منهم فروا إلى كندا.

مراسل الجزيرة في واشنطن ناصر الحسيني انتقل إلى كندا لمتابعة قصة الكثيرين منهم، والذين يرفضون الحديث لوسائل الإعلام التي تناست قصتهم، على حد قولهم.

ولا تخفي المجندة كيمبرلي ريفر أحاسيسها وتقول إنها رفضت العودة إلى العاصمة العراقية بغداد منذ أن شاهدت الهلع على وجه طفلة عراقية جاءت إلى قاعدتها العسكرية بصحبة والدها.

وتروي كيمبرلي ريفز في تصريح للجزيرة تلك القصة قائلة إن الأب العراقي جاء ومعه ابنته الصغيرة "كانت بعمر ابنتي وكانت تبدو محطمة".

وأضافت المجندة الأميركية أنه من الغريب رؤية طفلة في الثانية من العمر تبكي دون صراخ، كانت يداها ترتعشان ودموعها منهمرة.

وفي شهادة أخرى تساءل المجند ديل أودري -الذي انتحر زميل له العام الماضي- عن التبريرات التي ساقها الرئيس الأميركي جورج بوش لتبرير غزو العراق في مارس/آذار 2003.

وقال أودري لقد كان الرئيس العراقي صدام حسين دائم الانتقاد لأميركا وغير منصاع لها، هذا أمر دفعني للتساؤل. ثم أجوبة زملائي في العراق عندما كنت أسالهم هل عثرتم على أسلحة دمار شامل؟ هل وجدتم أي أسلحة بيولوجية أو نووية؟ كان ردهم لا.

وجاء الجنود الأميركيون الفارون إلى كندا للقاء صديقتهم الكندية فيدو ميشيل التي تدير حملة لحث البرلمان الكندي على المصادقة على بند قانوني يسمح للجنود الأميركيين الرافضين للخدمة العسكرية بالعيش في كندا كمهاجرين.

محاكم كندا المختصة وسلطات الهجرة رفضت طلبات مجموعة جنود ميشيل التي تأمل أن يقرر البرلمان في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لصالح البند الجديد والجنود الفارين.

وترى المجندة الأميركية السابقة فيدو كارولاين التي هربت من فيتنام أن قضية الجنود الأميركيين الهاربين إلى كندا قضية سياسية. وكانت كارولاين قد حصلت في 1968 خلال بضعة أشهر على الإقامة القانونية في كندا.

وتعتبر كارولاين أن حكومة كندا الحالية المحافظة قريبة أيديولوجيا من حكومة بوش، مشيرة إلى أنه لو كانت هذه الحكومة قائمة يوم بدأت الحرب على العراق، لكانت كندا بلدا مشاركا في الغزو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة